GMT 8:30 2004 الأربعاء 17 نوفمبر GMT 6:29 2004 الجمعة 19 نوفمبر  :آخر تحديث

مونيا ولحظات الرعب من نادية الجندي

ممدوح الصغير

مونيا ولحظات الرعب من نادية الجندي

ممدوح الصغير من القاهرة: بعد انتهاء تصوير دورها فى مسلسل "مشوار امرأة" مع النجمين نادية الجندي ومصطفى فهمي (إخراج أحمد صقر الذي استمر فى تصوير المسلسل حتى آخر أيام  شهر رمضان)،  تواصل الفنانة الشابة مونيا تصوير باقي مشاهدها في مسلسل "السيف الوردي" والذى  لم يتمكن من اللحاق بخارطة الأعمال الرمضانية، تؤدي فيه مونيا دور فتاه مصرية تقيم فترة في اوروبا وتعود الى مصر بتفكير عقلاني بحت، يرجح كفة العقل على القلب، خصوصاً في موضوع ارتباطها بفارس الأحلام.
وقد انتهت مونيا أيضاً من تصوير دورها فى مسلسل "القاهرة _ منفلوط" مع احمد بدير وماجدة زكي وروجنيا واحمد سعيد عبد الغني، تؤدي فيه دور الفتاة الدلوعة من اسرة ثرية  ترتبط عاطفيا بزميل لها في الجامعة ولكنها ترفض الزواج منه بسبب فقره وتوافق على عريس من اختيار والدها، لتكتشف بعد فترة قصيرة انها ضحت بحبها من اجل مظاهر كاذبة.
ورداً على سؤال لـ"إيلاف"  عن سر غيابها عن الاعمال الفنية بعد تالقها فى مسلسل "الحاج متولي" اول اعمالها والذي قدمها للجمهور في صورة النجمة، تقول مونيا:
مسلسل "الحاج متولي" كان بوابة الشهرة، والعمل الذي عرفني الى  الجمهور خصوصاً وانه  احدث ضجة في الوطن العربي بعد تسابق الفضائيات العربية على عرضه واحمد الله نجحت في تجسيد دور الزوجة الرابعة للحاج متولي.
ولا انكر ان اشتراكي فى المسلسل ساعدنى في انتشار اسمي ومعرفة الجمهور بي  ربما بقدر اشتراكي في اعمال متالية لمدة عشر سنوات
وكان عليّ بعد ظهوري في "الحاج متولي" ان اختار الدور الذي اتالق فيه ويحقق لي مكاسب فنية وليس لمجرد المشاركة من اجل التواجد.. لهذا كنت حريصة جداً في مسألة اختيار الأدوار والموافقة لاي الأعمال التي اطلّ من خلالها، كمثل "قمر سبتمبر" الذي اخراجه المبدع احمد توفيق وشاركت فيه نخبة من النجوم وجسدت فيه دور بشرى، واعتبرته محطة فنية هامة فى حياتي الفنية. "
وعن مسلسل مشوار امراة الذي شاركت فيه  والذي عرض فضائيا  في قنوات عديدة  وهو العمل الاول الذي تشارك فيه التمثيل امام نادية الجندي تقول مونيا: 


 "احمد الله انه كان لي الحظ في المشاركة فى عمل جماهيري ضخم خطط له بشكل مدروس جداً، وكانت له حملة دعائية كبيرة فهو العمل الذي أعاد نادية الجندى الى دراما التليفزيون بعد سنوات طويلة من الغياب. ودون شك استفدت من العمل مع نادية الجندي، كما أنني لا انكر اني شعرت بالرعب صراحة لمجرد الوقوف امامها. لكن الفنانة الكبيرة نادية الجندى ساعدتنى كثيرا اثناء العمل وكانت تريد ان انجح في تجسيد دوري كي ينجح العمل ككل ويحصد اعجاب الجماهير العربية، وهذا ما يميز فعلاً الفنان القدير.
اما عن الأعمال السينمائية المؤجلة تقول مونيا:
"انا لست غائبة عن المشاركة السينمائية ولكني انا لن اظهر على شاشة السينما الا في فيلم غنائي، وهو الشرط ذاته بالنسبة للمسرح. 
وعن الغناء ومرحلة انضمامها الى شركة إنتاج جديدة قالت:
حتى الان لم استقر على الشركة التي اشعر بانها قادرة على تحقيق احلامي رغم ان نشاطي فى الغناء غير متوقف فانا شاركت فى احياء حفلات كثيرة اثناء شهر مضان، لكنني اريد شركة قادرة على رسم مستقبلي الفني بأسلوب دعائي قائم على التخطيط. صدر لي البوم "اطمن علي" للشركة التى كنت متعاقدة معها  ورغم نحاج العمل بصورة كبيرة لم تخطط الشركة ان تنتج لي البوماً اخر رغم تحقيقه مكاسب كبيرة من مبيعات الالبوم  الأول، الذي كان جاهز للصدور قبل اشتراكي فى مسلسل "الحاج متولي"، ثم أضيفت لاحقاً أغنية "ميتو".
 ومن المنتظر ان يبث التلفزيون المصري أغنيتين لي صورتهما فيديو كليب وهما "ياما ناديلو" (لحن فاروق الشرنوبي، كلمات أشرف فرح واخراج ايهاب اسماعيل)، و" بيك اعيش"، مدتها 90 ثانية

 

في ترفيه