GMT 6:45 2004 الخميس 9 ديسمبر GMT 8:22 2004 الخميس 9 ديسمبر  :آخر تحديث

بانوراما عن 17 فيلمًا من القاهرة

سعيد حريري

بانوراما عن 17 فيلماً من القاهرة

سعيد حريري من القاهرة: يوم الجمعة المقبل هو موعد الحفل الختامي لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في دورته الثامنة والعشرين، والتي يترأسها، وكيل أول وزارة الثقافة، الأستاذ شريف الشوباشي، وتحل فيها "إيطاليا" ضيفة على المهرجان بـ 45 فيلماً تمثل المرحلة الذهبية للسينما الإيطالية إضافةً إلى المرحلة المعاصرة للسينما في إيطاليا، التي تتسم بالواقعية، علماً أن 49 بلداً من كل انحاء العالم تشارك في فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بـ 147 فيلماً، وتشارك مصر، الدولة المضيفة بفيلمين فقط، بعدما كان مقرراً أن تشارك للمرة الأولى بثلاثة أفلام داخل المسابقة الرسمية، ولكن فيلم "خالي من الكوليسترول" للمخرج محمد أبو سيف، إنسحب من المسابقة في اليوم الأول من المهرجان، وذلك لعدم الإنتهاء من عملية المونتاج.
 ومع إقتراب موعد الحفل الختامي، تحرص "إيلاف" التي تغطي فعاليات المهرجان، منذ بدايته، على تزويد القراء، ببانوراما ملخصة عن 17 عشر فيلماً مشاركاً ضمن مسابقة المهرجان، ونستعرضها هنا واحداً واحداً:

خوانسيتو: ساحر النساء (الأرجنتين ـ 2003)

ـ

من فيلم خوانسيتو
إنها قصة صعود وسقوط شقيق إيفيتا، (التي لعبت دورها النجمة العالمية مادونا منذ سنوات في فيلم "إيفيتا"). وخوانسيتو هو المتسلق الإجتماعي الذي شهدت أيامه مجد، وأزمة تتواكب مع صعود وبداية سقوط الرئيس بيرون ـ ذلك الرجل الذي حول شقيق زوجته من مجرد بائع متجول إلى رجل ذو نفوذ وأكثر العزاب رواجاً في البلاد.
الفيلم من بطولة: أدريان نافارو، وإينيس إيستيفيز، وليتيسيا بريديس، ولورا نوفوا، وهو من إخراج هيكتور أوليفيرا، وهو مخرج ومنتج سينمائي، أخرج 23 فيلماً روائياً، وحصدت أفلامه العديد من الجوائز من مهرجانات متميزة، ومن أفلامه: "نونا"، و"جمعة الأبدية"، و"ليلة الرصاص"، و"حالة ماريا سولداد، و"الظل الذي ستكون عليه قريباً".

الباحثات عن الحرية (مصر ـ 2004)

ـ

الباحثات عن الحرية
ثلاث فتيات عربيات يهاجرن إلى باريسطمعاً في الحرية.. أمل اللبنانية تهرب من الحرب، سعاد المغربية تهرب من الفقر والقمع الأسري، بينما تبحث عايدة المصرية عن طموحها الفني، لكنهن يدركن أن الحرية ليست في المكان، بل هي داخل الإنسان نفسه.
  الفيلم من بطولة: نيكول بردويل، وسناء موزيان، وداليا البحيري، وهشام سليم، وأحمد عز، وهو من إخراج إيناس الدغيدي، وهي مخرجة مثيرة للجدل دائماً، تخرجت من المعهد العالي للسينما بأكاديمية الفنون عام 1975، عملت كمساعدة إخراج في حوالي أربعين فيلماً روئياً لكبار المخرجين المصريين، عرضت أفلامها في العديد من المهرجانات السينمائية الهامة، ونالت العديد من الجوائز القومية والدولية، من أفلامها: "عفواً أيها القانون"، و"زمن الممنوع"، و"قضية سميحة بدران"، و"إمرأة واحدة لا تكفي"، و"القاتلة"، و"ديسكو ...ديسكو"، و"لحم رخيص"، و"دانتيلا"، و"الوردة الحمراء"، و"مذكرات مراهقة".

إنت عمري (مصر 2004)

ـ

انت عمري
يوسف وهند زوجان يعيشان حياة هادئة، ناجحة، ولديهما طفل في السادسة عشرة من عمره. لكن يوسف عندما يدرك أنه يعاني من سرطان متأخر، يدعي أنه سيسافر في رحلة عمل ليجنب عائلته النهاية المأساوية المؤلمة التي عليه أن يواجهها.
 أثناء رحلة العلاج، يتعرف على راقصة باليه تعى شمس، تخضع للعلاج من ورم شبيه بالورم الذي يعاني منه. تنجح شمس، الشجاعة، المحبة للحياة أن تسحب يوسف بعيداً عن الإكتئاب الذي يعاني منه.
وتعلم هند زوجة يوسف بكل شيء، وتقرر الدفاع عن عائلتها، والآن عليهم الثلاثة أن يقرروا في أي طريق سيسيرون، ومع من سيعيشون!!
الفيلم من بطولة: هاني سلامة، ومنة شلبي، ونيللي كريم، ورجاء الجداوي، وعبد الرحمن أبو زهرة، ومن إخراج خالد يوسف، وهو مشهور بأنه مساعد للمخرج يوسف شاهين منذ العام 1992، وهو من مواليد القاهرة 1964، تخرج من كلية الهندسة، وساعد في كتابة سيناريو فيلم "الآخر" مع يوسف شاهين، له ثلاثة أفلام روائية: العاصفة، وجواز بقرار جمهوري، وإنت عمري.

عنق الزرافة (فرنسا\ بلجيكا ـ 2004)

ـ 

عنق الزرافة
عاشت ماتيلدا البالغة من العمر تسع سنوات وحيدة مع والدتها هيلين منذ طلاق والديها وإجراء جدتها عملية جراحية في القلب. تتسبب درجات ماتيلدا السيئة في كثير من الإحتكاك بينها وبين والدتها. أغلب الأحيان تختبئ ماتيلدا تحت فراشها حيث خلقت عالمها الخاص المليء بالغموض، وفي ليلة ما تهرب ماتيلدا إلى المستشفى حيث يتلقى حدها باول العلاج.
 الفيلم من بطولة ساندرين بونير، وكلود ريش، ولويزا بيلي، وداري كاول، وهو من إخراج صافي نيبو، وهي مخرجة، وممثلة، وكاتبة سيناريو، عرض فيلمها "عنق الزرافة"، بمهرجان تورنتو السينمائي الدولي 2004، ومن بين أعمالها "ليبوكوا"، و"برتزيا"، و"علم التربية"، وهي أفلام روائية قصيرة، في حين أن "عنق الزرافة" هو فيلمها الراوئي الأول.

رحلة في الظلام (ألمانيا ـ 2004)

ـ  

رحلة في الظلام
ثناء هجوم إرهابي على إحدى الطائرات، عام 1985، يقتل والدا الأخوين "ميو"، و"فالنتين"، وهكذا عاش الأخوان في رعاية أسرتين منفصلتين، "ميو" في برلين، وفالنتين في جبال النمسا.
مرت السنين، وتناهى إلى "ميو" أن هناك صندوقاً يعطي مالاً لمن عاش الهجمة الإرهابية على هذه الطائرة، إنه يريد التعويض المادي لتحقيق حلم حياته، بإصدار أسطوانة ممغنطة تحمل موسيقاه. وهكذا وجد "ميو" نفسه على موعد مع أخيه، لأنه لن يستطيع أن يحصل على حصته من المال من الصندوق، إلا من خلال توكيل من أخيه لدى الشهر العقاري في فيينا، أنثناء الرحلة عبر الجبال يكتشف "ميو" أن أخاه فالنتين يعاني من مرض إنفصام الشخصية، وفي مرحلة متأخرة، وللمرة الأولى في حياته يشعر أن له عائلة، وأنه مسؤول عن أخيه، رغم أنه لم يكن يعرف ما الذي يفعله!!
الفيلم من بطولة آرنو فرخ، تروت فرخنر، ماريك هارلوف، مافي هوربيغر، وهو من إخراج سيجفريد كمل، وهو مخرج درس الإتصالات والعلوم الطبية، وهو منتج، ومخرج، ومؤلف، عاش لسنوات طويلة في "لوس أنحلوس" حيث عمل مساعداً للإنتاج في "يوفا الدولية للإنتاج السينمائي"، وفي عام 1999 عاد إلى ألمانيا، وإلتحق بشركة "نوسترو" كمنت، وأنتج مسلسلين: "بوما"، و"حي الذئاب"، ورحلة في الظلام هو أول أفلامه الروائية.

تراب (اليونان ـ 2004)

ـ 

من فيلم تراب
كرونيس" صحفي ناجح، يعيش حياة مستقرة، ومريحة بشكل ما في أثينا مع زوجته وطفلين. كان والد "كرونيس" قد أعلن "قتيلاً في خدمة الوطن"، ومنحت عائلته معاشاً وعدداً آخر من الإمتيازات التي تمنح لعئلات ضحايا الحرب. وذات ليلة، بينما يشاهد "كرونيس" التلفاز مع زوجته، يرى والده يحارب في صفوف المتمردين، في فقرة أرشيفية عن الحرب الأهلية اليونانية. يقرر "كرونيس" أن يعرف الحقيقة مهما كان الثمن الذي عليه أن يدفعه.
 الفيلم من بطولة سوفوكليس بيباس، ثيميس بازاكا، جيورجوس آرمينيس، ماريكا تزيرا ليدو، وهو من إخراج تاسوس بساروس، وهو من مواليد "سالونيكي" 1948، درس في جامعة سالونيكي ومعهد سالونيكي للمسرح والسينما، ومعهد السينما في أثينا، ومعهد ستافراكوس للسينما، ومعهد هادزيكو للسينما بأثينا، أخرج عشرات الأفلام التسجيلية وعدداً كبيراً من المسلسلات التي نال عنها العديد من الجوائز. من أفلامه: "تراب"، و"رقم مسلسل"، و"الجانب الآخر"، و"المصنع"، و"يوم من مايو".

أسرار دفينة ( المجر ـ 2004)

ـ 

اسرار دفينة
لغت إيما فارو عامها الثامن عشر عندما رحلت عن دار الأيتام، وكل ما كانت تعرفه عن ماضيها أنه قد تم التخلي عنها وهي بعد طفلة... لم تكن تعرف الكثير عن حقائق حياتها بالتأكيد، ولكنها الآن حامل ولديها وظيفة كعاملة نظافة، وقد أبرمت للتو صفقة عمرها، سيتبع طفلها الذي لم يولد بعد خارج البلاد بمساعدة أحد سمسارى بيع الأطفال... ولكن من تكون؟ أو من كانت أمها؟ ، تتابع الأحداث...
 الفيلم من بطولة إيستزر باغاميري، آنا جيورجي، أندريا فولاجيتار، ديزو غاراس، وهو من إخراج زوسازا بوزورمينيي.

ملتقى عالمين (الهند ـ 2004)

ـ ممتلئون بالطموحات والأماني تسافر مجموعة من القرويين في حافلة ركاب متجهين من قراهم بجنوب الهند إلى المدينة... ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، حادث يعترضهم يجعلهم قلقين على أحبائهم... إنها قصة ثلاث أشخاص يرتبط خلاصهم من محنتهم بهذه المأساة، وكيف سيتمكنون من تقبل الوضع بمساعدة رابطة قوية ـ الموسيقى. الفيلم من بطولة شبانة عزمي، براكاش راو، بريزاد زورابيان، ليليت دوباي، وهو من إخراج ماهيش داتاني، وهو مخرج بدأ العمل ممثلاً مسرحياً، ومخرجاً مسرحياً بعد ذلك، كتب أول مسرحياته عام 1985، وعمل كاتباً للنصوص في راديو "بي بي سي"، فازت نصوصه السينمائية بالعديد من الجوائز، أخرج أول أعماله الروائية عام 2002.

الجريمة (إيران ـ 2004)

ـ يذهب سلافاش طالب الحقوق لمقابلة بائع أنتيكات مرابى كان قد طلب يد أخته للزواج، وهو يخبئ سكينا في جيبه، يقبل سلافاش، المتألم الحزين، الرجل في حالة هستيرية، بعد أن مزقته الصعوبات، والمآزق والورطات، ويستولي على ماله والأشياء الثمينة، ولكنه في اللحظة الأخيرة، يقابل فتاة في مسرح الجريمة، بعد أن أصابه الدوار والإرتباك، يعتزم قتل الفتاة ولكن تمنعه نظرة عينيها المحدقتين، ويهرب سلافاش، الفيلم من بطولة جامشيد هاشمبور، وميترا حجار، وشاهرام حوجيجات. وهو من إخراج محمد علي ساجدي، وهو مخرج ولد عام 1957 في آمول، بدأ الرسم والخط في الصف الثاني من المدرسة الإبتدائية، عندما كان في الثالثة عشر من عمره، صنع فيلمه القصير الأول "من أكثر الجميع مهارة؟"، بعدئذ صنع بعض أفلام 8 مم في ورشة السينما المجانية، وفي عام 1979، قدم أول فيلم له كهاوٍ "16 مم" بإسم "قضيب السكة الحديد"، وفي عام 1981، أخرج أول فيلم روائي له بإسم "الطريق"، وبعد ثلاثة سنوات إحترف الإخراج السينمائي مع فيلم "التحقيق في جريمة قتل"، كشاعر نشيط وروائي ومخرج، قام بكتابة كل أفلامه فيما عدا فيلم "النزاع"، ومن بين أفلامه الروائية: "المجموعة المفقودة"، و"مثل الريح"، و"جوزال"، و"اسطورة القمر والفهد"، و"الخرزة"، و"الجبل السري"، و"الممثل"، و"مسلوب العقل"، و"لون ليلة أثيرة"، "الجريمة".

حراس السحاب (إيطاليا ـ 2002)

ـ

حراس السحاب
قرية صغيرة في ميناء "نابولي" فثي عام 1962، عندما كان الريف الإيطالي خاضعاً لنفوذ عدد من الساسة المتحالفين مع العالم السري للجريمة، بينما الفقراء يتعرضون لشتى أنواع المضايقات. "باتينو" الباقي الوحيد من مجموعة من الرعاة، هاجر معظمهم إلى الأرجنتين من أجل حياة أفضل يعيش "باتينو" اياماً صعبة وحيداً، وبدون عمل. في نوبة ضمير، يحاول "باتينو" أن يقتل "لاروكا"، وهو سياسي عديم الضمير. ولكن ماضي "باتينو" ليس نظيفاً للدرجة التي تجعل من هذه المحاولة ذات معنى حقيقي، بالنسبة له، وللآخرين!!، الفيلم من بطولة ليو غولوتا، ويورغو فواياجيس، وكارلو بوشيروسو، وأليسادنرو كاسمان، وكلوديا جيريني، وآنا جالينا.

الشعور بالذنب (إيطاليا ـ 2004)

ـ 

الشعور بالذنب
"جوسبيه باجلياري" إنتحر، لكن القاضي "سانت ماريا" يكلف "فرانسيسكو دي برناردي" بالتحقيق في القضية ومعرفة الظروف التي أدت بـ "جوسبيه" لفعل هذا. "لورا لافيزي" فتاة "جوسبيه" تذكر قصة عن جريمة قتل قديمة إرتكبها أربعة أشخاص، ثلاثة منهم أحرار، ويمكن أن يحلوا غموبض هذا الإنتحار. الفيلم من بطولة فرانشيسكو نوتي، وأليساندروا بينفينوتي، وأنطونيلا بونزياني، ولوكا ليونيللو، وهو من إخراج كلاوديو فراجاسو، وهو مخرج ولد في الثاني من أوكتوبر عام 1951، بمدينة روما، وكتب العديد ن سيناريوهات الأفلام مثل: "كوبيا أوميسيدا"، و"المهمة الثالثة عشرة"، و"بعد الموت"، و"الآباتشي الأبيض".

ذاكرة معتقلة (المغرب ـ 2004)

ـ 

ذاكرة متعلقة
إبن لأحد المعتقلين السياسيين، والذي مات في المعتقل، متمرد يرفض طاعة والدته، ويحاول أن يتتبع خطوات أبيه، ولذلك يدخل السجن ويقابل أحد أصدقاء والده والذي قضى فترة طويلة في المعتقل، يخرجان من السجن سوياً، ويبدآن في البحث عن أصدقاء وأقارب الرجل العجوز من أجل إستعادة ذاكرته التي فقدها أثناء إقامته الطويلة في المعتقل. الفيلم من بطولة محمد مروازي، وفاطمة لدوقي، وجيلالي فرحاتي، وهو أيضاً من إخراج جيلالي فرحاتي، وهو مخرج درس الإخراج بفرنسا، وهو عضو نشيط في أندية السينما بالمغرب، وهو معروف بطرازه السينمائي الغربي ذي المذاق الشاعري، ومن أفلامه: "شاطئ الأطفال الضائعين"، و"ذاكرة معتقلة".

بارك الله المرأة (روسيا ـ 2003)

ـ

بارك الله المرأة
فيرا في منتصف الثلاثينات، ترافق زوجها، من حامية عسكرية إلى أخرى. في أشد الأحوال قسوة، تحاول أن تخلق جواً من الدفء والراحة، وحميمية الجو العائلي في منزلها، وأن تجد السعادة. فالحرب بالفعل يتعذر الإقتراب منها. فتقضى فترة ما بعد الحرب على الحياة اليومية، وقد أحبطت الحرب حياة زوجها، فتبحث فيرا عن السعادة والسلام، وفي آخر الأمر لا تجدها إلا في العودة إلى البحر الذي تطل على شاطئيه مدينتها الروسية الجنوبية.
 الفيلم من بطولة سفيتلانا خودشينكوفا، وألكسندر بالويف، وإينا شوريكوفا، وهو من إخراج ستانسيلاف جوفوريكين، وهو مخرج تخرج من كلية الجيوليوجيا، من جامعة كازان، ثم من معهد فن السينما، وكان أحد أعضاء إتحاد السينمائيين بالإتحاد السوفيني، عمل مخرجاً في إستوديو تلفزيون كازان، وفيما بعد في أستوديو أوديسا للتصوير السينمائي في "موسيفيلم"، شغل منصب رئيس إستوديو بوندارتشوك للتصوير السينمائي، وفي العام 1967 صور فيلمه الروائي الأول "عمودي"، من بين أفلامه الروائية: "الإنفجار الأبيض"، و"الحياة والغامرات العجيبة لروبنسون كروزو"، و"أطفال كابتن جرانت"، و"عشرة زنوج صغار"، قام بكتابة سيناريو الفيلم الروائي "قراصنة القرن العشرين"، وقام بالتمثيل في الأفلام الراوئية التالية: "من بين الأحجار الرمادية"، و"أبناء العاهرات"، و"فرح وحزن اللورد الصغير".

هش (إسبانيا ـ 2004)

ـ

من فيلم هش
فينوس فتاة صغيرة تبلغ من العمر تسع سنوات، وتعيش وحيدة مع والدها في واد منعزل في الشمال، هي فتاة لطيفة، ذكية وساحرة، بالرغم من أنها لم ترث جمال والدتها الراحلة. روتينها اليومي هادئ، ولطيف، تساعد والدها في إنتاج عسل بيتي، كل يوم تنتظر إشارة حنونة من والدها الجامد كالتمثال. بعد مرور خمسة عشر عاماً ما زالت فينوس تنتظر عودة حبها الحقيقي، وفي صباح يوم على غير المتوقع يفارق والدها الحياة في حجرة نومه. أخيراً تتمكن فينوس من هجرة بيتها بحثاً عن حبها الأول والوحيد.
 الفيلم من بطولة موريال، خوليو بريلان، أينما كولومير، وباولا بيزي، وهو من إخراج جوانمو باجو ألوا، وهو من مواليد شهر يناير 1967، بإسبانيا، أصبح مخرجاً وكاتب سيناريو، تضم قائمة أفلامه: "الحقيبة"، "الأم المتوفاة"، "أجنحة الفراشة"، "أكيسو".

الأمير (تونس ـ 2004)

ـ 

الأمير
كوميديا واقعية وشاعرية تطمح لرسم لوحة العلاقات الإجتماعية بتونس المعاصرة بكل ما فيها من تنازلات. تم التصوير في ديكورات طبيعية بتونس العاصمة كأنه فيلم تسجيلي، تروي مغامرات بائع الورد الشاب عادل الذي يحلم بمدينته الفاضلة، ويسغى لغزو قلب دنيا موظفة البنك الجميلة جداً التي تكبره بعشر سنوات. الفيلم من بطولة عبد المنعم شويات، وصونيا ماكاي، ومصطفى عدواني، وأحمد سنوسي، وناصردين شيلي. وهو من إخراج محمد الزرن، وهو من مواليد الثالث والعشرين من أغسطس 1959 بجرجيس في الجنوب التونسي، حصل على دراسات عليا سينمائية بباريس ESEC، من بين أفلامه "كسار الحصى"، و"روائي قصير"، و"يا نبيل"، و"السيدة"، وحصل على جائزة العمل الأول بأيام قرطاج السينمائية، إضافة إلى فيلم "نشيد الألفية" وهو فيلم تسجيلي.

قصر اللبلاب (تركيا ـ 2002)

ـ في مهمة عمل بنيويورك يقابل سيمين باهار، حب حياته. باهار سيدة شابة تدرس الرسم في نيويورك بقوة إرادة لا تقبل السيطرة حتى لو كانت من أي رجل. يقع الإثنان في الحب من أول نظرة ويقرران الزواج، الفيلم من بطولة أوسكان دنيز، ونورغول يسيلكاي، وسيلدا ألكور، ومندريس سامانسيلار، وجايمس ألتونر. هو من إخراج عبد الله أوجوز، وهو مخرج، وسيناريست، ومنتج، ومن بين أعماله "كاراوجلان"، و"حلقات تلفزيونية"، و
"90ـ 60ـ 90"، و"قصر اللبلاب"، و"فيروز أين أنت؟"

 

مازال الحب قوياً في الخريف (سلوفاكيا ـ 2003)

ـ قصة بسيطة عن العلاقات المعقدة بين مؤلف موسيقي متقدم في السن وشاعر شاب." كل مبدع أناني بالطبيعة والحب هو أحد صفات أنانية الإنسان". الفيلم من بطولة: جوزيف فاجدا، وإيستير غيشيروفا. وهو من إخراج زيتا فوركوفا.
saidhariri@elaph.com

 

في ترفيه