GMT 2:30 2012 الأحد 2 ديسمبر GMT 19:47 2012 الإثنين 3 ديسمبر  :آخر تحديث

ديمي مور تخوض مغامرة عاطفيَّة جديدة

يوسف يلدا

تدشِّن النجمة، ديمي مور، التي أكملت عقدها الخمسين، علاقة عاطفية جديدة مع شاب يصغرها بـ24 عاماً يدعى فيتو شنابل.


نيويورك: يبدو أن النجمة الأميركية، ديمي مور، لا تجد طريقة للتخلص من ذكرى زوجها السابق الشاب آشتون كوتشر إلاّ من خلال الدخول في علاقة جديدة مع شاب آخر أصغر منها بكثير، كما هو حال فيتو شنابل البالغ 26 عاماً، وإبن الرسام جوليان شنابل، الذي إلتقت به للمرة الاولى في بداية شهر تشرين الثاني في حفل عيد ميلاد فلاديمير دورونين صديق عارضة الأزياء المعروفة ناعومي كامبل، وتقول المصادر التي تابعت تحركات ديمي وفيتو، إنهما لم يتركا بعضهما طيلة الحفل في تلك الليلة.

وتحدّث أحدهم إلى صحيفة "نيويورك بوست" قائلاً: "كانا يتمايلان ويرقصان بدلع، أمام بقية المدعوين، ومنذ ذلك اللقاء الأول تقضي مور أكثر أوقاتها مع العشيق الجديد، ولكن في سرية تامة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يلتقي فيها فيتو بإمرأة جميلة تكبره سناً، حيث يشير ماضيه إلى إرتباطه بعلاقة مع عارضة الأزياء إيل ماكفرسون (49 عاماً)، والممثلة ليف تايلر (35 عاماً).

إلى ذلك تركت علاقة ديمي مور الأخيرة مع آشتون كوتشر (34 عاماً)، التي إمتدت لست سنوات زواج وإنتهت بخيانته لها، آثاراً نفسية شديدة على حياة زوجة نجم أفلام الحركة السابق بروس ويلز، علماً أنّ آشتون يرتبط حالياً بعلاقة مع الممثلة ميلا كونيس.

وكان فرق العمر بين ديمي مور وآشتون كوتشر 14 عاماً، بينما تزيد صديقها الجديد فيتو شنابل بـ24 عاماً.

وإذا كانت مور قد أحبّت النجم الشاب كوتشر، فليس من المستغرب أن تحب فيتو، وخصوصًا إذا كان هناك ما يجمع بين الإثنين من صفات مشتركة، نورد منها ما يلي:

اللقاء للمرة الاولى 
كان عمر آشتون 25 عاماً عندما بدأ علاقته مع الممثلة (حالياً يبلغ 34)، أما مور فقد كانت تبلغ حينها 41 عاماً، ولم يكن قد مرّ سوى ثلاث سنوات على إنفصالها عن بروس ويلز، وإنتشر خبر علاقة مور بكوتشرعقب ظهورهما بصورة علنية في مكانٍ عام بنيويورك.

أما فيتو 26 عاماً، أصغر من الممثلة بـ24 سنة، فقد إلتقى أخيرًا بمور أثناء حفل عيد ميلاد صديق ناعومي كامبل. وبعد أيام، كانت قد مرّت الذكرى الأولى على إنفصالها عن آشتون.

الإنتماء العائلي
ينتمي آشتون إلى أسرة متواضعة فقد كانت أمه، ديان فينيغان، موظفة في "بروكتر أند غامبل"، بينما كان والده لاري كوتشر يعمل في أحد مصانع "جنرال ميلز"، وانفصلا في عام 1992.

فيتو من عائلة أفرادها من الفنانين، ووالده هو الرسام والمخرج السينمائي جوليان شنابل، وحاصل على جائزة الكرة الذهبية، وجائزة السعفة الذهبية لمهرجان "كان" عن فيلمه "جرس الغواص والفراشة"، وأما أمه جاكلين بورانغ متخصصة في تصميم الأزياء ومنفصلة عن زوجها أيضاً.

المهنة
المهنة الرئيسية لكوتشر هي التمثيل، ويشترك حالياً في مسلسل "رجلان ونصف"، ويقوم بتصوير فيلم "جوبس" الذي يروي قصة حياة مؤسس "آبل"، وهو أيضاً منتج ومساعد مؤلف في المسلسل التلفزيوني "غرفة رقم 401"، وبرنامج الواقع التلفزيوني "بيوتي أند ذا غيك".

مسيرة فيتو الفنية لا تزال غير معروفة للكثيرين، وهو يعمل في مجال تجارة الفن، وله محاولاتٍ في السينما أيضاً، لكنها ليست ذات أهمية تذكر.

أوقات الفراغ
يعمل كوتشر بعد الإنتهاء من تصوير أعماله الفنية في مجال عرض الأزياء، فقد إشترك في عرضٍ للأزياء في سان بابلو في مناسبتين، وهو الوجه الإعلاني لشركة "Colcci" البرازيلية، إضافة إلى أنه رجل أعمال شريك في إدارة مطعم "Dulce" في لوس أنجلوس.

يحاول فيتو التقرّب بخجل من السينما، فقد ساهم إبن المخرج في فيلم "قبل أن يحلّ الظلام" عام 2000، من بطولة زوجة والده الثانية أولاتز لوبيز غارمينديا، وخافيير بارديم، وسين بين. وسجّل قبل ثلاث سنوات ثاني وآخر عمل له وهو عبارة عن فيلم وثائقي بعنوان "سوبر آرت ماركت".

في ترفيه