GMT 6:30 2012 الأربعاء 27 يونيو GMT 12:43 2012 السبت 30 يونيو  :آخر تحديث

مطالب السلفيين أمام مرسي: طرد الشيعة والبهائيين وهدم الاهرامات

عدنان أبو زيد

طرد الشيعة والبهائيين بعد استتابتهم والتعامل مع النصارى كما أمر الله وإلزام الصوفيين ببعض التعليمات والبعد عن الدجل والشعوذة اتقاء للفتنة.


إيلاف: نشرت وسائل الاعلام العربية ومواقع التواصل الاجتماعي دعوة رئيس تجمع الوحدة الوطنية وشيخ مشايخ أهل السنة في البحرين، الى الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي والتي تضمنت "هدم الاهرامات وعمل ما لم يتمكن من عمله الصحابي عمرو بن العاص"، حيث اثارت هذه الدعوة جدلا واسعا في تعليقات قراء الصحف التي نشرت الخبر، اضافة الى ملاحظات وتساؤلات نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك.

وفي الوقت ذاته، أعلنت الدعوة السلفية عن شكرها للدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية "لسرعة الوفاء بوعده واستقالته من حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين".
وطالبت الدعوة مرسي بحسب (الوفد) المصرية أن يكون على رأس أولوياته في المرحلة القادمة " إتمام المصالحة الوطنية، وإنجاز تقدم ملموس في ملفات الأمن، والوقود، والغذاء".
وأكدت الدعوة السلفية في مصر أنها "مع الرئيس المنتخب في جميع الأحوال في الصواب: بالدعم والتأييد. وفي الخطأ: بالنصح والإرشاد".
طرد الشيعة
وقالت الدعوة السلفية في بيان لها إن جميع طوائف الشعب المصري اتّحدت لإنجاح مرشح الثورة. لكن الحركة السلفية سمت مطالبها التي تنتظر تطبيقها من مرسي، والمتمثلة في " تطبيق شرع الله وعزل كل من صوت لشفيق وقطع العلاقات مع اسرائيل وطرد الشيعة من مصر".
ونشرت صحف ومواقع الكترونية مصرية وعربية أهم المطالب التي سمتها الحركة السلفية منها "تطبيق فوري لشرع الله وايقاف العمل بجميع القوانين الوضعية وايقاف العمل بالقضاء حاليا الى ان يتم وضع دستور إسلامي خالص "، و" قطع العلاقات مع إسرائيل وإعلان الحرب ان تطلب الامر ذلك والجيش الاسلامي موجود من خيرة شباب الاخوان والسلفيين مستعدين للتضحية من اجل مصر".
كما حملت المطالب "طرد الشيعة والبهائيين بعد استتابتهم و التعامل مع النصارى كما امر الله والزام الصوفيين ببعض التعليمات والبعد عن الدجل والشعوذة اتقاء للفتنة".
 
وكذلك "تشريع فوري بفرض الحجاب على الفتيات وانشاء هيئة شرعية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".
الشيعة اخطر على الاسلام من اليهود
من جانب آخر نشر على موقع يوتيوب، ومواقع عربية ومصرية شريط فيديو للشيخ المصري السلفي محمد حسين يعقوب قال فيه انه" تحاور مع محمد مرسي وخاطبه ان دعوتنا سلفية فرد عليه مرسي أن دعوتنا سلفية أيضا ".
وسأل الشيخ الرئيس مرسي عن الشيعة فأجابه ان "الشيعة اخطر على الاسلام من اليهود".
وكتب محمد العوضي في جريدة الراي الكويتية ان " مسؤولا أمنيا خليجيا رفيع المستوى أهان الرئيس مرسي والشعب المصري".
 وزاد العوضي القول " (غرد) هذا المسؤول على تويتر ان (مرسي سيأتي الخليج حبواً) ".
ويتابع العوضي منتقدا تصريح المسؤول الخليجي ": انها المنة... والترفع... والغرور... والنظر إلى الآخرين بشذر، إنها عبارة لا تكشف عن درجة الخصومة، وإنما تجلي هبوط المستوى على صعيد التفكير والتعبير والتدبير".
وتابع العوضي " تعال يا مولانا المسؤول الخليجي يا أبو تغريدة: سيأتي الخليج حبواً.. لقد كنتم أسخياء وكرماء لمن جاءكم جرياً وهرولة، ليقبض المليارات لا لشعبه المنكوب به وبحزبه اللاوطني وإنما لجيبه وجيوب أولاده. وهو الرئيس غير المنتخب والدكتاتور العسكري".
الإخوان الى  القصر مع مرسي
وعلى صعيد انفكاك الرئيس محمد مرسي تنظيميا عن الاخوان نشرت الوفد المصرية فيديو تضمن تصريحات سامح عاشور نقيب المحامين المصريين جاء فيها ان جماعة الإخوان دخلت القصر الجمهوري، وليس محمد مرسي بمفرده، إلا أن وائل الإبراشي قاطعه في الحوار في مقطع الفيديو قائلا: أليس باستطاعة مرسي خلع الرداء الحزبي عند دخول القصر؟ إلا أن عاشور رد قائلا: أرجح سيطرة جماعة الإخوان المسلمين على جميع قرارات مرسي، وأنه سيستمر لابسا رداء الحزب ولن يخلعه.
وردا على تساؤل حول سبب رفض الإعلان الدستوري المكمل، قال عاشور" أنا أوافق على الاعلان الدستوري موقتا حتى يتم صدور الدستور وحتى لا يهيمن الرئيس على كل السلطات، وأن الإعلان الدستوري قوامه هو انفصال الجمعية التأسيسية عن المجلس، وأن مصر الآن تحكم بالمجلس العسكري والإخوان المسلمين".
وأضاف عاشور" صلاحيات رئيس الجمهورية سيأخذها مرسي بالكامل ولن ينقص منها شيء حتى مع الإعلان الدستوري ولا يستطيع العسكري أن يصدر تشريعا إلا بعد موافقة رئيس الجمهورية أي لا بد من تصديق رئيس الجمهورية عليه".
وردا على تساؤل الإبراشي عما إذا كان شهر العسل بين الإخوان والعسكر قد انتهى وسيحدث تصادم بين مرسي والعسكر.. قال عاشور" أتوقع أن شهر العسل لن ينتهي وأن العلاقة بين العسكر ومرسي كما هي وأنهما سيتوافقان".
وأضاف "إننا نريد من الرئيس مرسي أن يلتزم بما وعد به ولا نريد منه أكثر مما تعهد به لأننا لا نريد أن نحمّله أكثر من طاقته، فنحن نريد حق شهداء ماسبيرو ومجلس الوزراء ومحمد محمود وجمعة الغضب وموقعة الجمل ومذبحة بورسعيد، وتوفير فرص عمل للشباب واﻷمن والأمان".
إلا أن الإبراشي قاطعه قائلا " لماذا حرم المجلس العسكري الدكتور مرسي من أن يكون هو القائد الأعلى للقوات المسلحة؟".
فأجاب عاشور" لا أقبل ولا يجوز أن يبقى وزير الدفاع هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، فرئيس الجمهورية هو القائد الاعلى للقوات المسلحة، وهو ما دفع الإبراشي إلى الرد قائلا: هناك محاولة اتفاق بين الإخوان والمجلس العسكري لعودة مجلس الشعب وحل الثلث فقط، فقال عاشور: لو حدث ذلك سيكون جريمة في حق الشعب المصري وكأننا لم نقم بثورة، ويحكم الإخوان والمجلس العسكري والشعب يأكل نفسه".
وخاطب عاشور الإبراشي" لا داعي للضحك على الذقون فالقضاة الأربعة الذين دخلوا لجنة تأسيس الدستور من الإخوان وهم المستشارون ناجي دربالة وأحمد مكي والخضيري وحسام الغرياني جمعية إخوان مسلمين وهذا يبطل عمل اللجنة التأسيسية".
في أخبار