GMT 14:00 2007 الجمعة 27 يوليو GMT 14:58 2007 السبت 28 يوليو  :آخر تحديث

محلات ملابس النساء الداخلية من السلعة إلى الإغراء

عدنان أبو زيد

حين يصبح جسد المرأة إعلانًا لترويج البضاعة
محلات ملابس النساء الداخلية من السلعة إلى الإغراء

عدنان البابلي من بيروت: يدفع الكبت الجنسي واللهاث وراء الإعلانات التي تروج للجديد في الأزياء وأساليب الموضة الجديدة الشباب العربي إلى ابتكار وسائل إثارة وارتداء أزياء غريبة تشبع نهمهم الجنسي وتلفت اهتمام الآخرين بهم. واستوقف كاتب المقال شاب لبناني تائق إلى الحد الذي لم يعد مجالاً للتفريق بينه وبين فتاة تقف إلى جانبه. ويبدو أن اقتناء المستلزمات الانثوية من ماكياج وملابس وتقتيات جمالية أخرى صار جزءًا من اهتمامات الذكر العربي. ويستخدم رامي حميد (البارفم ) الأنثوي على جسده، ويضع المكياج على وجنتيه.
بينما يرتدي محمد كامل قميصًا نسائيًا، لأنه أكثر جمالاً وأناقة.
وسليم طه بائع ملابس يقول إن شبابًا كثيرين يشترون ملابس داخلية نسائية لأنفسهم، ولا يعلل سليم الأمر إلى شذوذ جنسي بل إن دوافع جمالية، فـ (الموضة ) لهذه السنة تفرض نفسها كما يقول. ولا بد من مجاراة الجديد في الازياء. اما الشاذون جنسيًا فيشترون ألبسة مطاطية وداخلية وأحذية مرتفعة النعال.

ويفسر الدكتور علي تقي ( طبيب لبناني ) ان رائحة  المستلزمات الانثوية وملمسها لها أهمية في الإثارة الجنسية، وعادة ما يشتري الشخص المصاب بالشذوذ هذه الأشياء أو يسرقها. لأنها ترفع من التنبيه الجنسي الذاتي لدى الشخصية الشبقية.

التنبيه الجنسي

ويرى الدكتور تقي ( طبيب نفسي ) في حديثه لـ "إيلاف" ان ارتداء ملابس الجنس الآخر وسيلة للاثارة الجنسية. وهنالك رجال يرتدون ملابس النساء خلسة لتصعيد التنبيه الجنسي الذاتي. وقد يلبسها أيضًا في مكان عام وتبدأ الحالة هذه بعد سن البلوغ مباشرة.

وسليمان احمد صاحب محل ملابس نسائية في بيروت، يروي ان شبابًا يتجمعون امام المحل كل مساء وهم يتمعنون في الفتيات اللاتي يشترين حاجتهن من الملابس. وبعضهم يشتري هذه الملابس على انها لحبيبته بينما الواقع غير ذلك.
كما ان الكثير من النساء محجبات وسافرات ومنقبات يشترين الملابس الداخلية المصممة لاغراض الاثارة الجنسية وبعضهن يسال صاحب المحل عن رايه في الاختيار، ويروي كيف ان امراة طلبت منه ابداء رأيه في الملابس الداخلية التي تنوي شراءها واي لون يفضل الرجل في ذلك.
ويبدو ان الامر ينطوي على مصداقية كبيرة اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار ان وزير العمل السعودي الدكتور غازي القصيبي اصدر قرارًا في وقت سابق يقضي بقصر العمل في محلات بيع المستلزمات النسائية على المرأة السعودية ورحبت سيدات سعوديات بالقرار.

وتفسر بعض النساء الاعتماد في شراء الملابس الداخلية على الازواج أو بناتهن الصغيرات تجنبا للإحراج الذي يتعرضن له في محلات يديرها رجال.

لكن شبلي عيسى الذي يمتلك محلا راقيا لبيع مستلزمات النساء في بيروت لايرى في الامر مايعيب حين يعرض كتالوجات لسيدات يرتدين ملابس داخلية بعضها غاية في الاثارة، وزبوناته لم يجدن حرجًا في التعامل معه. وفي احد المرات طلبت منه سيدة ان يبدي رايه في الملابس الداخلية بعد ارتدائها في زاوية المحل. وشكرته على حسن رايه.

ويعترف عيسى انه يعرض الملابس الداخلية النسائية بطريقة مغرية لأن تجربته في العمل خلصت الى ان اغلب النساء يفضلن الاغراء في الملبس.
وذات مرة حملت امراة معها كاتلوغًا لمجلة جنسية ارتدت فيه فتاة ملابس داخلية غاية في الاثارة وسالت عن توفرها في السوق.


ممنوع في السعودية

ويقول عيسى ان بعض النساء يصحبن ازواجهن للشراء وبعضهن الاخر ياتي منفردًا او جماعات. وفي دول الخليج ثمة اجراءات صارمة في طريقة عرض السلع، وفي السعودية اصبحت أقسام الملابس الداخلية بعيدة عن الأنظار وكثير من السعوديات يقمن بتجارة الملابس الداخلية في المنازل حيث يمتلكن الحرية في شراء القطعة والتمعن في موديلاتها ونوع قماشها.

ولايبدو الامر سهلاً في كثير من الاحيان كما يقول لطفي السيد وهو عامل في محل مستلزمات نسائية في طرابلس بلبنان، ويروي كيف ان امراة شابة تبضعت منه بصحبة زوجها واثناء تجوالها في المحل رن هاتف زوجها لينصرف الى جانب في حين راح هو يعرض للمراة ما ترغب في شرائه من ملابس داخلية بالوانها المختلفة، لكن الزوج غضب على ما يبدو من الموقف ليقترب صافعًا زوجته على وجهها.

وتحرص ( ل. م ) على شراء حاجاتها من الملابس الداخلية من دون علم زوجها المتشدد. بينما (تقول سميرة. ل ) وهي لبنانية متزوجة من خليجي انها تغتنم فرصة الاجازة في لبنان لشراء ما تحتاج إليه.
وتضيف: حدث ذلك بعد ان اشتريت ذات مرة لباسًا داخليًا أحمر من بائع شاب، فما كان من زوجي إلا أن صفعني بقوة ما جعلني أكره شراء تلك الاحتياجات في بلدي و أجلبها معي عند سفرنا لقضاء الإجازة.
ويقول بائع لبناني رفض البوح باسمه ان مضايقات يتعرض لها لان نساءً يأتين بكامل زينتهن ويتمايعن في الطلب لدرجة أنهن يتجاوزن الحد المعقول في الأدب ما يضعنا في خجل وإحراج شديدين.
كما يطلبن الوانًا وتصاميم غاية في الاثارة الجنسية ويطلبن راينا في الموضوع ومنهن منقبات ايضا. ويرى ظاهر حميد ان البنطال الكابوي الذي يقصر من فوق والذي يسمح للباس المراة الداخلي بالظهور حين تنحني صار موديلا مرغوبا هذه الايام وان كمياته سريعة النفاذ. كما ان كثيرًا من النساء الخليجيات يفضلن شراءه على رغم من ارتدائهن العباءة ويرى في ذلك امرًا يبعث على العجب.
لكن علياء السيد وهي مدرسة ترى ان الكثير من اصحاب المحلات النسائية يتخذون من مهنتهم مكانا لاصطياد النساء الضعيفات متخذين من محل رزقهم مكانًا للدعارة.
وتضيف اشعر بالخجل والحياء الشديدين حين يعرض لي البائع مابحوزته من ملابس داخلية ممتدحا ذوقي الرفيع في الاختيار فأشعر بالحرج الشديد ما يجعلني ألوذ بالفرار ناقمة على وجود هؤلاء البائعين المحطمين للقيود والحواجز التي تفصل ما بين المرأة والرجل في مجتمعنا.


وكر الدعارة

ويتحدث ( م. كامل ) وهو ضابط امن لبناني ان السلطات اللبنانية القت القبض على صاحب محل ملابس نسائية اتخذ من محله وكرا لممارسة البغاء وبيع مواد جنسية محضورة من مجلات وافلام جنسية ووسائل اثارة ذكرية وانثوية. وكان صاحب المحل قد جعل ركنا من محله وكرا لبائعات الهوى والنساء اللواتي يتكسبن بالجنس.

وبينما يرى الفحل الشرقي في شراء زوجته ملابسها الداخلية من رجل عيبا، يروي (عيسى. ل ) لـ "إيلاف" جانبًا من ذلك حين طلب منه صديقه ان يذهب معه الى محل اكسفورد في (برايتن ) بلندن وهو محل للملابس الداخليه النسائية ويضيف عيسى: وبعد وصولنا الى المحل اتخذت لنفسي جانبًا لأترك لصديقي حرية اختيار الملابس الداخلية لزوجته لكنه ما لبث يناديني طالبًا مشورتي في الالوان التي اختارها لزوجته.
ويرى عيسى في ذلك انحطاطًا في ذوق  صديقه واخلاقه.

 وبعد القرار السعودي في حظر عمل الرجال في محلات بيع الملابس الداخلية النسائية، أصدرت وزارة الشؤون الاجتماعية الكويتية قراراً مشابهاً. وأمرت الوزارة أيضًا وكالات التوظيف بعدم التعاقد مع أجانب للعمل في محلات بيع الملابس الداخلية النسائية.
لكن الشارع العربي يخلو من الاعلانات التي تحمل في طياتها الإثارة الجنسية من ملابس نسائية ومستلزمات اخرى.

 

الاعلانات للاثارة الجنسية

وفي السويد تستوقفك إعلانات كبيرة لإحدى شركات الملابس الداخلية تظهر فيها عارضة الأزياء الألمانية كلوديا شيفر بملابس شبه عارية.
ونشرت الانباء ان فتاة سويدية تدعى آنيا عرجت على أحد محلات الطلاء واشترت طلاء أسود وطمست به تلك الصور الفاضحة.
وتقدم أصحاب الشركة بدعوى قضائية ضد آنيا التي أدينت بدفع غرامة قدرها 1400 دولار، ليتولى دفع الغرامة لجنة شكلت للدفاع عن آنيا
. وفي تسويغها لما قامت به قالت آنيا أحاول منذ مدة طويلة أن أثير نقاشاً حول مشكلة الإعلانات التي تظهر المرأة كأنها سلعة تستخدم لأغراض تجارية.

وفي النرويج نجحت الجمعيات النسائية المناهضة لتوظيف جسد المرأة لأغراض دعائية في وقف حملة إعلان لملابس داخلية نسائية بإقناع الحكومة أن تلك الإعلانات تمثل خطراً على سائقي السيارات وقد تؤدي إلى حوادث مميتة.
لكن ( ميساء. ن ) ترى انه ليس في الامر مايعيب بل انها تجد متعة كبيرة حين تشتري من بائع تمازحه وتضاحكه وهي تشتري وتقول له: لا.. أريد أوسع او اصغر او أريد مقاس 38.. ممكن تشوفلي لون وردي.. اللون الاحمر اجمل اليس كذلك.

 وتعترف حنان حداد وهي موظفة لبنانية ان النساء يتأثرن بالإعلانات كثيرًا وهي اعلانات غير صادقة في بعض الاحيان.
كما ان اصحاب المحلات يوظفون شبابًا على قدر من الوسامة لأغراض تصريف البضاعة بسرعة. وتقول ان اغلب موديلات النساء العربيات عبارة عن تصاميم غاية في الاثارة الجنسية. وان النساء العربيات يقفن في القمة في مجال اقتناء الملابس الداخلية الاحدث والاكثر اثراءً.

adnanbabely@yahoo.com

في أخبار