GMT 4:00 2011 الأحد 13 نوفمبر GMT 6:51 2011 الخميس 17 نوفمبر  :آخر تحديث

الوسط الفني الكويتي يشيع الفنان منصور المنصور الى مثواه الأخير

عبدالله الحسن

    شيع الوسط الفني الكويتي الفنان منصور المنصور الذي توفي في الجزائر خلال تواجده هناك لعرض مسرحية "المكيد" وتمت إعادة جثمانه الى الكويت ليحظى بجنازة مهيبة شارك فيها عدد كبير من زملائه ومحبيه وودعوه الى مثواه الأخير.


الكويت: بكل الحسرة والألم ودع الفن العربي والكويتي اليوم السبت وبموكب تشييع مهيب، الفنان الرائع ورائد الحراك المسرحي بالوطن العربي، الفنان منصور المنصور، والذي وافاه الأجل المحتوم أثناء وجوده في الجزائر مع فرقة مسرح الخليج، وذلك لعرض مسرحية "المكيد"، وذلك ضمن فعاليات مهرجان الجزائر المسرحي، ولكن حالته الصحية تدهورت، مما استوجب نقله سريعا للمستشفى، ليبقى في صراع مع المرض أسبوعا كاملا، إلى أن توفاه الله، الأمر الذي تسبب بالصدمة الكبيرة لكل جمهوره ومحبيه وأصدقائه وأسرته وأشقائه ومنهم الفنانان محمد المنصور وحسين المنصور، والذين تعذر الاتصال بهما لما يجتاحهما من حالة الحزن الشديد ولانشغال حسين المنصور بسفره لاستلام الجثمان من الجزائر، وإحضاره للكويت.

فقد عرف عن الفنان منصور المنصور حضوره الفعال لكل الفعاليات والمهرجانات وخصوصا المهرجانات المسرحية بمختلف أنشطتها وأشكالها، والتفاعل معها بكل جد ونشاط ومثابرة، حيث كان متواجدا مؤخرا في مهرجان أيام المسرح للشباب في دورته الثامنة.

 عائلة المنصور المعروفة بأنها من أعرق العوائل الفنية بالكويت، لا تكاد تفيق من صدمة فقدها لأحد أعمدتها وهو المخرج القدير عبد العزيز المنصور العرفج، حتى بادرها قضاء الله وقدره في وفاة رائد المسرح العربي الفنان منصور المنصور.           

 حياته في سطور

الفنان الراحل منصور المنصور من مواليد 1941م بمنطقة المرقاب بدولة الكويت، ممثل ومخرج إذاعي ومسرحي كويتي. بدأ عمله في إذاعة الكويت بعام 1959 وينتمي لأسرة فنية حيث أن أخويه محمد وحسين ممثلون وعبد العزيز مخرج.

 أخرج العديد من الأعمال المسرحية والإذاعية مثل حلقات مسلسل حبابة الإذاعي على مدار سنوات، ومسرحيتي السندباد البحري وسندريلا. ويعد من أوائل الكويتيين الذين مثلوا في الإذاعة منذ العام 1958، وقد عمل مستشاراً لشؤون الإذاعة بوزارة الإعلام ، كما  قاد مجموعة الإذاعة السرية منذ اللحظات الأولى للغزو العراقي للكويت وشارك في بثها من داخل الكويت وخارجها حتى التحرير فقد تولي المنصور مسؤولية إخراج الرسالة اليومية لتلفزيون الكويت التي كانت تبث عبر تلفزيونات دول الخليج العربية أثناء الاحتلال.

*وعن مشاركاته المسرحية فله مشوار طويل في العمل المسرحي بدأ بمسرحية «صوت الزمن» التي قدمت في الهواء الطلق على «7» خشبات مسرح بشكل دائري في موقع «يوم البحار». حيث يعتبر المنصور رائدا لمسرح الطفل في الكويت والخليج العربي.

وقام بإخراج البرنامج الإذاعي المشهور «حبابة» على مدار 17 عاما. وكان أحد مؤسسي وعضو عامل بفرقة مسرح الخليج العربي منذ عام 1963و شارك في عضوية مجلس إدارة مسرح الخليج العربي منذ العام 1963 وترأس الإدارة في العديد من الدورات.

كما ترأس مجلس إدارة الاتحاد الكويتي للمسارح الأهلية في دورته الأولى في العام 1993 ، وكان احد مؤسسي الاتحاد.

وكان الفنان الراحل منصور المنصور متميزا في أدوار جميله ومختلفه  في عدة أعمال فنية خارج الكويت. وشارك في العديد من الأسابيع الثقافية الكويتية في الدول العربية.

أعماله الفنية

- من ابرز أعماله المسرحية كممثل: «ضاع الديك» و«حفلة على الخازوق» و«الدرجة الرابعة» ، وكمخرج: «عزل السوق» و«جم أقول».

- ومن ابرز أعماله التلفزيونية: مسلسل «اسباب النزول» وهو أول مسلسل مثل فيه الفنان الراحل ومن بعدها قدم مجموعة من الأعمال التلفزيونية المميزة منها:

«إلى أبي وأمي مع التحية» و «لحظات ضعف» و«المصير»، و«صدى الأيام» و«حوش المصاطب»  و«دروب الشك»، و«القرار الأخير»، و«دارت الأيام»، و«القدر المحترم»، و«سهم الغدر»، و«غصات حنين»، وآخر أعماله كان مسلسل «الجليب» الذي عرض في شهر رمضان الماضي مع النجمة الكبيرة حياة الفهد و«جفنات العنب».

حصاد النجاح


وعلى طول مشواره الفني حصد الفنان الراحل منصور المنصور العديد من نجاحاته وجهوده ومثابرته المتواصلة في العمل الفني حيث فاز بعدة جوائز ودروع وشهادات تقدير وميداليات ذهبية وأوسمة كثيرة من أبرزها: كتاب شكر وتقدير من سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد عندما كان وزيرا للخارجية، وميدالية ذهبية من وزير خارجية البحرين مع كتاب شكر وتقدير، وشهادة تقدير من إذاعة الكويت، ودرع وشهادة تقدير من «مسرح الخليج العربي " والعديد من الجوائز الأخرى.

كلمه وفاء

*أبن الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله فقيد الحركة الفنية في الكويت الفنان الراحل منصور المنصور بقوله إن رحيل المنصور شكل خسارة كبيرة للحركة المسرحية العربية بشكل عام والمسرح الخليجي بشكل خاص وذلك للدور الرائد الذي قام به في تأسيس إحدى أهم الفرق المسرحية في دولة الكويت والعالم العربي . حيث فرقه مسرح الخليج العربي التي أنجبت للساحة المسرحية العديد من الأسماء والبصمات الفنية المعروفة في المسرح العربي والكويتي ، مؤكدا على المكانة البارزة التي احتلها الفقيد الراحل والانجازات التي حققها خلال مشواره الفني الذي يمتد لأكثر من خمسة عقود من الزمان جاءت حافلة وعامرة بالبصمات الفنية لعل أبرزها دورة الرائد في تأسيس مسرح الطفل في الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي.

-وقد أشار إسماعيل عبد الله إلى أن الهيئة العربية للمسرح تنظر إلى الراحل الكبير والى أسرة المنصور الكرام بعين التقدير والعرفان للدور البارز الذي قاموا به من اجل دعم المسيرة المسرحية في الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي على حد سواء . فقد كان الراحل الكبير منصور المنصور من المؤسسين للحركة المسرحية والفنية في دولة الكويت من تأسيسه لفرقة مسرح الخليج العربي في عام 1964 مع صفوة من الكوادر الفنية من بينهم الراحل صقر الرشود والكاتب المسرحي عبد العزيز السريع وعدد أخر من رواد الحركة المسرحية في الكويت . مشيرا إلى إن الدورة المقبلة لمهرجان المسرح العربي التي ستستضيفها العاصمة الأردنية في الفترة من -6- 16- يناير 2012 ستأخذ بعين الاعتبار تخصيص إحدى الجلسات المسرحية لتسليط الضوء على مسيرة فقيد المسرح العربي الفنان الكويتي منصور المنصور .

 ومن جانب آخر أكد الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المهندس علي اليوحة على آن وفاة الفنان منصور المنصور خسارة كبيرة للحركة الفنية والمسرحية في الكويت مشيرا إلى أن الفقيد يملك رصيدا كبيرا من الأعمال الفنية المتميزة في مجالات الإذاعة والمسرح والتلفزيون وهو من الرعيل الأول الذي أرسى قواعد الفن الراقي في الكويت وساهم مع أبناء جيله في نقل رسالة الكويت الثقافية إلى محيطها العربي من خلال الرسالة السامية للفن خاصة المسرح أبو الفنون .

وقال اليوحة إن إرادة الله شاءت أن يظل الفنان الكبير مع المسرح حتى صعدت روحه الطاهرة إلى بارئها في ارض الجزائر الشقيقة خلال مشاركته في وفد المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ومسرح الخليج العربي وأسرة مسرحية المكيد التي مثلت الكويت في مهرجان المسرح الدولي في الجزائر .

وأشار الأمين العام إلى إن الفنان القدير كان من أعمدة الحركة المسرحية الكويتية فقد شارك في أعمال مسرحية منذ عام 1958 مستمرا في عطائه المسرحي المتميز وشارك في أعمال مشهورة منها  "ضاع الديك" و4321 بوم كما قدم العديد من المسلسلات التلفزيونية الشهيرة على مدى سنوات طويلة عندما قدم هذا العام مسلسلات "العضيد" و"خيوط العمر" كما قدم سابقا ثلاثية "فهد العسكر".

 *وأضاف أن مسرح الطفل في الكويت مدين للفنان منصور المنصور بالأعمال الخالدة التي تركت بصمات واضحة في هذا المجال وفي مقدمتها المسلسل الإذاعي الشهير "حبابة" و مسرحية "السندباد البحري" مشيرا إلى أن مشواره الإذاعي احد العلامات البارزة في المسيرة الفنية لإذاعة الكويت التي بدا معها منذ عام 1959 حتى تقاعد عقب تحرير الكويت .

وقال اليوحة في ختام تصريحه باسم زملائي في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب أتقدم بخالص العزاء والمواساة لأسرته الكريمة والأسرة الفنية والمسرحية وزملاء الفقيد وتلاميذه بأحر التعازي القلبية سائلا المولى القدير أن يسكنه فسيح جناته ويلهم الجميع الصبر والسلوان ,إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

في ترفيه