GMT 5:00 2012 السبت 14 أبريل GMT 13:03 2012 الجمعة 4 مايو  :آخر تحديث

في Arab's Got Talent: مواهب جديدة من السِّحر حتَّى الرَّقص

حسن آل قريش

تأهلت 17 موهبة في السهرة الثانية من برنامج Arab's got talent وتنوَّعت بين الرقص والعزف والسحر والغناء.


الرياض: يواصل برنامج Arab's Got Talent عروضه للمواهب من جميع أنحاء العالم العربي في حلقة تميزت بالتنوع الشديد ما بين الغناء والعزف والرقص والعروض الأكروباتية والساحرة والخفيفة وحتى القوية كما لم تخل من المواهب الطريفة.

وكانت الموافقة هي الأغلب في هذه الحلقة من قِبل لجنة التحكيم المكونة من الفنانة اللبنانية نجوى كرم، والإعلامي علي جابر، والفنان السعودي ناصر القصبي، وتخللها بعض العروض التي لم تلق قبولاً نهائيًا، ولكنها قليلة نسبيًا مقارنة بالحلقة السابقة.

كما شهدت الحلقة بعض ردود الفعل التي لاقت تعليقات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، وبلغ إجمالي المتسابقين الذين تم تأهيلهم للمراحل المتقدمة من البرنامج في هذه الحلقة فقط 17 متسابقًا ومتسابقة.

أول موهبة كانت مع "حسن" من الأردن، وهو يعزف على آلة الناي، وجذب إعجاب اللجنة، لأنه صنع الآلة بنفسه، وقدم عرضًا أطرب الجميع فلقى قبول اللجنة بالإجماع، أما الموهبة الثانية فكان "علي" من مصر واسم شهرته "عبد الله كاسبر"، وقدم عرضًا متميزًا وجديدًا باسم "العالِم زنزون"، وهو عرض ترفيهي للأطفال عن العلوم، ويظهر فيه مجموعة من أدوات المعامل الكيميائية في عرض كوميدي خفيف ومفيد أعجب الجمهور، ولاقى موافقة اللجنة أيضًا بالإجماع.

ثم جاء عرضًا لـ"نانسي عبدو" وهي أم لولدين من الأردن، ولكنها أخفقت كثيرًا في أدائها لإحدى أغاني فيروز، وهي "أيام الشتا"، وطالبتها اللجنة بأن تقتصر على دورها كأم، ثم توالت العروض التي لم تلق قبولاً من اللجنة أو الجمهور على حد سواء إلى أن حضرت على خشبة المسرح الموهبة الثالثة، وهي مختلفة وطريفة، وصاحبها "محمد صياحين" من الأردن، والذي أذهل الجميع بقدرته على عد حروف أي جملة تُقال له في أقل من ثواني معدودة، وبالفعل استطاع صياحين عد حروف قطعة كاملة من الكلام بلغت 108 حرفًا، ولم يخطئ فيها بعد أن عدها الإعلامي علي جابر أكثر من مرة فلقى القبول من اللجنة بالإجماع الثلاثي.

وفي حضور جماعي لمجموعة من الأطفال كانت الموهبة الرابعة جماعية حيث قدمت مجموعة "تيريومف" عرضًا راقصًا ادخل البهجة والسرور على اللجنة والجمهور، ولكن رفضه الإعلامي على جابر وسط ذهول الجميع، وقبله كلٌّ من نجوى كرم والقصبي وسط تصفيق حاد للمجموعة، وهي من لبنان، وتحدث بكل براءة عنهم الطفل "نيكولا خوري" معبرًا عن أن الرقص هوايتهم، وأن حلمهم هو النجاح في الدراسة.

أما الموهبة الخامسة فكانت مؤثرة بشكل كبير، وامتد تأثيرها في كل الحضور، وكان صاحبها "مصطفى محمد" من الأردن (26 سنة)، ويعاني من إعاقة بشلل رباعي، إثر حادث سيارة تعرض له في الصغر، وقدم أغنية "حبيبي رُوح" لفضل شاكر، وكان أداءه الصوتي رائعًا، فحصد التصفيق الحاد والتحية الحارة حيث وقف له كل من كان في المسرح يحيونه، وقامت له الفنانة نجوى كرم وقدمت له تحية خاصة من مكانها، ونجح في حصد "نعم" بالثلاثة.

ثم حضر الثنائي الشاب من الأردن "رامي رئيس" و"قتيبة نجيب" وهما يعزفان على الغيتار، وقدما ميكس من أغنية "دي دي" للشاب خالد مع أغنية أجنبية بأداء رائع وثقة عالية، وكان الغناء من أداء رامي مع عزفه على غيتاره والعزف باحتراف من أداء قتيبة، وحظيا بقبول اللجنة بـ"نعم" بثلاثية أيضًا.

وكان الجمهور مع عرض ساحر لـ"أمين جبور" من لبنان (23 سنة)؛ فقدم نوعًا من عروض ألعاب الخفة حيث أدخل بنت في صندوق، وأدخل عليها عيدان من لهب ونار، ثم اختفت البنت، ثم ظهرت مرة أخرى بجوار بنت أخرى، ولم تستطع اللجنة كشف سحره، وخفت حركاته، فلقي تصفيقًا حارًا وبهجة وإمتاعًا من الجمهور، وحظي بموافقة من الثلاثي من دون نقاش، كما كثرت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي عن ظهور البنت الأخرى من وراء الساتر القماشي.

ثم بعده قدم "محمد زويد" من البحرين أغنية قصيرة باللغة الإنجليزية من تأليفه وتلحينه، وتميز بوسامته وأدائه المتمكن للعزف على الغيتار، خصوصًا أنه فنان أبًا عن جد - على حد قوله - فكان جده عازفًا للعود مشهور بالبحرين، ووافقت عليه اللجنة بالإجماع، ثم كان العزف حاضرًا بقوة في موهبة "كريستوفر صايغ" من لبنان (16 سنة) حيث عزف مقطوعة موسيقية على البيانو بإتقان على الرغم من صغر سنه، وإصابته في إحدى يديه إصابة طفيفة، فكانت موافقة اللجنة من نصيبه بالإجماع أيضًا.

ثم كان ثنائي آخر من تونس باسم "ARRZ" وقام بتقديم عرض راقص متميز قبلته اللجنة، وتبعه عرض "أكروبات" وألعاب حركة لـ"مصعب بلحاج" من الجزائر ولاقى قبول اللجنة أيضًا، ثم عودة إلى العزف على يد "فيرناندو" من لبنان على البيانو وأغنية أوبرلية رائعة وبصوت حنجري متميز حصد موافقة اللجنة، ثم عرض راقص على أغنية لمايكل جاكسون شهيرة لشاب كويتي شهرته "8MJQ" لقى استحسان اللجنة بلا استثناء، وجاءت بعده "أمينة عبد الوهاب" وقدمت أغنية أجنبية مشهورة بأداء مسرحي فاجئ لجنة التحكيم، ولم تتردد اللجنة في إعطائها «نعم» بالثلاثة.

أما "وداد" من المغرب (19 سنة) فقدمت رقصًا هنديًا في عرض تميز بالسخونة والمرونة وسرعة الأداء وتفاعل جماهيري كبير، وحصدت تعليقات وصور على مواقع التواصل الاجتماعي كما حصدت موافقة اللجنة بالإجماع حيث غازلت القصبي عندما قال لها: أريد أن أسألك سؤالاً؟ فبادرته قائلة: قبل أن تسأل أريد أن أقول لك: إني أحبك؟ فضحك وضحك الجمهور، وعندما سُئلت لماذا قدمت هذه النوعية من الرقص؟ أجابت بأنها تريد أن تخبر العالم أجمع أن العالم العربي يستطيع تقديم أي شيء.

أما "محمد" من سوريا واسم شهرته "لورد غاغا x" فقدم ميكس من أغاني المغنية العالمية ليدي غاغا أدى حركاتها في أغنياتها، ولكن شهد في البداية أدائه ارتباكًا فطلب الإعادة، وأثناء عرضه رفضته نجوى كرم، وأعجب به على غير العادة الإعلامي علي جابر بينما رفضه ناصر القصبي، ولكن في النهاية تراجعت نجوى عن رفضها، ونجح في الصعود إلى الأدوار النهائية، ولكن حظي بنقد شديد على مواقع التواصل الاجتماعي بعد قبول اللجنة واتهم البعض اللجنة بالعاطفة تجاهه، ثم جاء عرض لألعاب القوة لـ"إدريس لكثيري" من المغرب، ولم يكمل بسبب رفض اللجنة لنوعية هذه العروض العنيفة.

أما الختام فكان مسكًا مع المغربي "حسن الحجمي" الشهير بـ"HASPOP" والذي يعيش بفرنسا، وقدم عروض في جميع أنحاء العالم، وطلب مايكل جاكسون مقابلته بعد أحد العروض، كما تقدم لـGot Talent بأميركا، ووصل إلى النهائيات، وأراد أن يأتي لـ  Arab's Got Talent حتى يتعرف عليه العالم العربي، فقدم عرضًا راقصًا "هيب هوب" مع كوميديا، وكانت بالطبع الموافقة من اللجنة بالإجماع عليه بعد ذهولهم من أدائه المتمكن والرائع، كما لقى أفضل تعليقات من لجنة التحكيم على مدار الحلقة فقالت له نجوى كرم: أنت محتال ومحترف، وتعرف كيف تخطف الكاميرا، وعلق علي جابر قائلاً: قدمت عرضًا عالميًا، وناصر أثنى على أدائه الحركي الرائع.

وانتهت حلقة Arab's Got Talent ولكن لم تنته المواهب، فهناك الكثير والكثير من المواهب في انتظار رأي اللجنة وتفاعل الجمهور في المسرح وأمام الشاشات في جميع أنحاء العالم العربي.

في ترفيه