GMT 0:07 2010 الجمعة 19 فبراير GMT 21:11 2010 الأحد 21 فبراير  :آخر تحديث

الأمير سعود بن عبد العزيز يمثل اليوم أمام القضاء البريطاني

مصادر مختلفة
 فندق لاندمارك

سيمثل الأمير سعود بن عبد العزيز بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود أمام القضاء اليوم الجمعة بتهمة قتل السعودي بندر عبدالله الذي يعمل لديه في فندق لاندمارك الفخم في لندن. وكانت إيلاف السبّاقة في الكشف عن هوية الأمير.

لندن: أعلنت الشرطة البريطانية أن الأمير السعودي المتهم بقتل احد مواطنيه في فندق لاندمارك الفخم في العاصمة البريطانية، سيمثل امام القضاء اليوم الجمعة. وعثر على الضحية بندر عبد الله عبد العزيز (32 عامًا) جثة في غرفة بالطابق الثالث في الفندق الواقع في وسط ويست اند بحي ماريلوبون. وحسب العناصر الاولية للتحقيق، فإن بندر عبد الله عبد العزيز والذي تعود أصوله إلى مدينة جدة غرب المملكة، تعرض للخنق وتحمل جثته اثار جروح في الرأس. وقال المتهم سعود بن عبد العزيز بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود للشرطة انه ينتمي الى العائلة المالكة السعودية. واتهم ايضًا بجرح ضحيته في الرأس في شجار بينهما قبل عدة اسابيع من عملية القتل.

وكانت مصادر بريطانية قد أعلنت في وقت سابق إن الأمير الموقوف في لندن بتهمة قتل أحد معاونيه هو من الامراء السعوديين وأحد أعضاء العائلة المالكة التي يقدر عددها بالآلاف، ذوي المستوى المتوسط، وكان رهن الحجز الليلة الماضية في مركز للشرطة وسط لندن". فيما أعلنت مصادر الشرطة انه لا يتمتع بحصانة دبلوماسية، ونقلت صحيفة "ميل اونلاين" ان الرجل كان يقيم في فندق لاندمارك منذ شهر ويُعتقد انه كان في لندن بصفته سائحًا في اطار جولة حول العالم.

الشرطة البريطانية تحقق مع أمير سعودي بتهمة قتل معاونه  

وقالت الصن البريطانية أن مشاجرة وقعت في جناح الأمير السعودي فدعيت الشرطة الى فندق لاندمارك في وسط لندن حيث عثر على رجل سعودي في الثانية والثلاثين مقتولاً في احد الأجنحة. وأُصيب الضحية بجروح بالغة في رأسه. واستجوبت الشرطة ليل الثلاثاء رجلاً في الثالثة والثلاثين الأمير سعود بن عبد العزيز، وأُلقي القبض عليه في منطقة ويستمنستر وسط لندن بعد ساعات على اكتشاف الجثة.

وكانت ادارة الفندق قد دعت مسعفين الى الدور الثالث حيث عثروا على جثة الرجل. وتوصلت الفحوص الطبية الى ان الضحية مات نتيجة "ضغط يدوي على العنق" وانه أُصيب بجروح في الرأس ايضًا. واكدت شرطة اسكوتلاند يارد ان القضية تُعامل على انها تحقيق في جريمة قتل.

وأُقيمت ليل الثلاثاء سواتر حول قسم من الدور الثالث من الفندق لحجبه عن انظار ضيوف الفندق فيما قام ضباط الأدلة الجنائية بتصوير الموقع. واصدر مدير الفندق فرانسيس غرين يوم الثلاثاء بيانًا نقل فيه تعازيه بسبب الوفاة. وقال البيان ان فندق لاندمارك يؤكد ببالغ الأسف وفاة احد الضيوف يوم الاثنين ، وان الشرطة أُبلغت على الفور وبدأت تحقيقًا بشأن الحادث "ونحن نتعاون معها بالكامل ولذلك لا نستطيع الادلاء بتعليق".  واضاف البيان ان ما جرى حادث معزول، معربًا عن المواساة لذوي الضحية  

وقال متحدث باسم شرطة العاصمة البريطانية ان ضباطًا من قسم جرائم القتل والجرائم الخطرة يتولون التحقيق في القضية. ومُنح المحققون يوم الاربعاء 36 ساعة اضافية لاستجواب المشتبه فيه.  ويتركز التحقيق على شبكة الدائرة التلفزيونية المغلقة التي يُعتقد انها سجلت حركات الضيوف بعد ظهر يوم الاثنين.  في حين إمتنعت السفارة السعودية في لندن عن التعليق ولكن يُعتقد ان دبلوماسيًا كبيرًا زار الأمير في زنزانته .

في أخبار