GMT 10:30 2011 الخميس 13 يناير GMT 0:16 2011 الثلائاء 8 فبراير  :آخر تحديث

المسيحيّون العراقيّون ينادون بمحافظة مستقلة توفّر لهم الأمن

عبدالجبار العتابي

يبدي المسيحيون العراقيون خوفهم من إستهدافهم المتعمّد، مع تأكيدهم على تمسكهم بوطنهم، ويتفقون على أن الإستهدافات غايتها إثارة الفتن الطائفية بين المسيحيين والمسلمين، لوضع العراق في حالة عدم استقرار. كما ينادي بعضهم بإيجاد محافظة مستقلة للمسيحيّين توفّر لهم الأمن والإطمئنان، وتقيهم من شرّ الهجرة.


لا يخفي المسيحيّون العراقيون خوفهم مما يحدث من إستهداف متعمّد لهم، على الرّغم من تأكيدهم على تمسّكهم بوطنهم وحبهم له، مؤكدين أن هذه الإستهدافات غايتها إثارة الفتن الطائفية بين المسيحيين والمسلمين، والهدف منها وضع العراق في حالة عدم استقرار، وهذا ما يقوله أيضًا العراقيون المسلمون. ويعتبر بعضهم أن المسيحيين العراقيين وفي الشرق الأوسط بشكل عام، هم جزء مهم من الشعب العراقي ومن شعوب المنطقة والإساءة إليهم إساءة إلى الدين الإسلامي والأمة العربية والإسلامية أيضًا.

تعدّ المسيحية ثاني ديانة في العراق من حيث العدد بعد الإسلام، وهي ديانة معترف بها في الدستور العراقي الذي يقول بوجود أربعة عشرة طائفة مسيحية في العراق مسموح التعبد بها. ويتوزع أبناؤها على عدة طوائف يتحدث غالبيتهم اللغة العربية كلغة أم، في حين أن نسبة منهم تتحدث السريانية بلهجاتها العديدة واللغة الأرمنية أيضًا.

حسب إحصاء عام 1947، كانت نسبة المسيحيين في العراق (3.1%) أي نحو 149 ألف نسمة من أصل أربعة ملايين ونصف عراقي انذاك، فيما قدر عددهم في الثمانينيات بين المليون والمليوني نسمة من مجموع السكان. وتشير المصادر إلى أن هذه النسبة إنخفضت بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات، حيث قامت حرب الخليج الثانية والحصار الاقتصادي الذي تسبب في أوضاع اقتصادية وسياسية متردية. وتواصلت الهجرة بعد عام 2003 بسبب إندلاع أعمال العنف الطائفي والعمليات الإنتحارية التي ضربت البلاد. ويتحدث الأب الدكتور سعد سيروب من الكنيسة الكاثوليكية في بغداد لـ"إيلاف" موضحًا أنه "لا توجد إحصائيات ثابتة وواضحة، لكن نحن نقدر عدد المسيحيين الموجودين في العراق من 500 ألف إلى 600 ألف شخص، والعدد قليل بسبب الهجرة". 

وتجدر الإشارة إلى أن المسيحيين في العراق موجودون في محافظات العراق كافة تقريبًا، لكن وجودهم يتركز في العاصمة بغداد، حيث يتواجد أكبر تجمع سكاني لهم، وكذلك في منطقة سهل نينوى قرب الموصل شمالي العراق، كما أنهم يتواجدون في دهوك وأربيل والموصل والبصرة والعمارة والحلة وبعقوبة والحبانية وكركوك وغيرها، وهناك تتواجد كنائس لهم يؤدون فيها طقوسهم الدينية.

إدانة الإستهدافات
يحاول عدد من المواطنين يجاد التفسيرات لما حدث من استهداف للمسيحيين في العراق، فيقول عصام يوسف أن "أسباب الإستهداف واضحة ليس لكوننا مسيحيين فقط بل لإظهار العراق أمام العالم بالشكل السيء كبلد لا يستطيع أن يحمي مواطنيه، ربما نكون كمسيحيين مقصودين فعلًا لكنني أعتقد أن المسألة أكبر، فهناك خونة وهناك متطرفون من دول لا تريد للعراق الخير والسلام". وأضاف "أنا لا أفكر بالهجرة أبدًا لأنني أعلم أن الحياة بعيدًا من العراق لن تكون سعيدة".

ويرى فاضل كريم أن "الأخوة المسيحيين جزء من هذا البلد وما يتعرضون له هو من المتطرفين المدفوعين من دول يمارس حكامها التطرف والقتل على الهوية والطائفة، وهم يريدون استمرار العنف وخراب العراق لأنهم يخافون من المستقبل"، ويضيف "لا أحد يكره الأخوة المسيحيين وهم لا يسببون الأذى لأحد، لكن أزلام النظام السابق هم وراء كل هذه الجرائم بالاتفاق مع المتطرفين".

ويعبر القس بطرس عن حزنه الشديد لما يجري بالقول "أنا حزين جدًا لما يتعرض له المسيحيون من استهداف متعمد من قوى الظلم والظلام، وهذه القوى من أصحاب الأفكار الميتة والعقيمة التي لا تحب الله ولا تحترم زرعه الذي هو الإنسان، وهي منتشرة ليس في العراق فقط بل في دول عديدة، ورأينا أخيرًا ما حدث في كنيسة القديسين في مصر، فالكراهية واحدة ووراءها دول وعناصر خبيثة". وأضاف "المسيحيون هم أبناء الوطن العراقي ولأنهم أقلية ومخلصون لوطنهم على الحكومة أن تحميهم وتمنحهم الأمان والإطمئنان، وعليها أن تعرف أن التعرض للمسيحيين هو تعرض للدولة العراقية في ثوبها الجديد ونظامها الجديد.

 وتابع القس بطرس قائلًا: "الذين هاجروا كانوا مضطرين وعيونهم تنظر إلى وطنهم، ولا أعتقد أنهم يشعرون بالراحة خارج العراق، لأن الغربة قاسية، ولست مع من يطالب بمحافظة خاصة للمسيحيين لأنها ستزيد الكراهية وتحرض على العنف أكثر".      
 
رواد العراق
يرى سعيد شامايا الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكلداني أنه "يقال دائمًا "المكون المسيحي" وفي الحقيقة هو مكون قومي وهو مغبون منذ القدم، مع أن له شأن كبير وأساس في العراق، والكلدان والسريان والآشوريون لهم مواقع جيدة في التطور الحضاري للعراق نعتز به"، ويشير إلى أن المسيحيين "هم بناة ، ولو نتذكر في القريب سواء في الموصل أو بغداد كانوا أوائل من نشر الثقافة والمطابع ومن أسس المسارح وكانت لهم مجلات وجرائد، فهل هذا يعتبر مخالفًا للحضارة أو للقيم الإنسانية، فلماذا يكافأ المسيحيون بهذا الشكل؟".

ويعتبر شامايا أن "إدعاء أن قوى إرهابية هي التي تعتدي على المسيحيين، لكن على السلطة المعنية الموجودة في وطننا أن تهتم بهذا الأمر وتوليه إهتمامًا خاصًا، ليس كما لو حصل أي اعتداء على مسلمين، بل بشكل أكبر"، مشيرًا إلى وجود "إمكانات لدى المسلمين غيرها عند المسيحيين، فالمسلمون لديهم أخذ الثأر والأكثرية والحصول على تعويضات ومنافع بينما المسيحي (الكلداني السرياني الآشوري) محروم منها كما أنهم قلة، لذلك نعتبر هذا الأمر سياسيًا يهدف لإخلاء الوطن الذي هو بحاجة إلى هؤلاء البناة الرواد دائمًا، وإخلاء الوطن من هؤلاء خسارة للعراق وللمسلمين ولمجموع الشرائح العراقية".

ولفت إلى أنه "لم نلمس من المسيحيين يومًا أن يكونوا أعداء أو خصومًا أو مخالفين للقوانين والأنظمة، بل دائمًا هم القادة في المنظمات الثقافية والإنسانية ومجتمعهم خال دائمًا من المشكلات والمصاعب"، وتجري "مقارنة بسيطة بين القرى المسيحية والقرى الإسلامية، فنجد الأولى دائمًا متحابة، بينما المشاكل في القرى الأخرى موجودة، فهذا يدل على شيء يجب أن يؤخذ بالاعتبار وهو أن هذا المكون هو بانٍ ويجب رعايته وأن يكون مثلًا لبقية المكونات والشرائح، وأن يصان وجوده في البلد وتعطى حقوقه".

ويتطرق شامايا إلى الفكرة التي اقترحها رئيس الجمهورية العراقي "بأن تكون للمسيحيين محافظة مستقلة، كما أن رئيس الوزراء وكل المسؤولين صرحوا أن هذا المكون القومي بحاجة إلى رعاية وأن يعطى حقوقه ونحن بانتظار هذه الحقوق ونعمل لتحقيقها"، معتبرًا أن "محافظة لهؤلاء ليس ظلمًا لأحد وليس سرقة من أحد، فمحافظة لهم في الأماكن التي يعيشون فيها منذ القدم، وبدأت منذ أيام النظام السابق محاولات تشويه هذه الأماكن ديموغرافيًا بتسريب عناصر أخوة من العرب أو الشبك أو الأكراد إلى هذه الأماكن لتشويهها ديموغرافيا وهذا ما يحصل اليوم في أقضية وقصبات كبيرة، ونحن نطالب الحكومة بإيقاف هذا الأمر وإخلاء العناصر كما حصل في كركوك مثلًا حيث تمت إعادة النازحين إلى أماكنهم". وأضاف "نحن نريد أقضيتنا خالية من التشويه الديموغرافي، ونريد أن ندير أمورها وتكون أساسًا لمحافظة، وهذه المحافظة تكون كجسر جيد بين الكرد وبين العرب".

المسيحيون ليسوا إسرائيل العراق
كما شجب ما يقال عن أن وجود محافظة للمسيحيين هو "كما قيل يزرعون إسرائيل أخرى في العراق، فالمسيحيين هم الكيان الأصلي في هذا البلد وكنائسنا وأديرتنا موجودة آثارها حتى في دول الخليج، وحتى في مدينة كربلاء ظهرت آثار كنيسة قديمة، فنحن لا ننام على مخدة التاريخ ونطالب بأمور قديمة، لا أبدًا، بل نحن مسالمون نطالب بشيء جديد هو أخذ حقوقنا وصيانة هذا المكون القومي في هذا الوطن الذي هو وطننا، ودائمًا نحن كنا المدافعين عنه ونتحمل المصاعب التي يتحملها الشعب العراقي".

واعتبر شامايا أنه "للأسف من يقوم بالإعتداء على المسيحيين هم عناصر غير مخلصة وغير حضارية، وفي العراق هناك القوى المتعصبة دينيًا كالقاعدة والتي لا تقرها القوى الدينية المعتدلة"، لافتًا إلى أن "صدام حسين أطلق سراح السجناء وهؤلاء إستغلوا الضعف الأمني وبدأوا يقومون بعمليات سرقة وقتل وإغتيال ونهب بإسم الدين، ونحن عندما نقول نريد محافظة لا نريدها محافظة تابعة لأحد، ولا نريد أن نكون بين حجري رحى بين العرب والأكراد، أو نكون خصومًا لأحد أو مؤيدين لأحد، إنما نحن كعراقيين متآلفين مع الشعب العراقي مع المخلصين والوطنيين ولا نطلب في هذه المحافظة ان نرحّل المسيحيين من بغداد أو البصرة،  نحن نريد الساكنين في هذه المنطقة أن نوفر لهم مكانًا آمنا، وبيتا يستثمرون إمكاناته ويأخذون حقوقهم كما تأخذ القرى والمدن والمحافظات الأخرى من الدولة، من أمن وأموال وإستثمار لحياتهم، هذا الذي نريده".
 
حماية المسيحيين فوق طاقة الحكومات
يعتقد الفريد سمعان الأمين العام للأدباء والكتاب في العراق أن "الموضوع هو إثارة فتنة طائفية والعبث بالعراق منذ سقوط الدكتاتورية، وتحويله إلى صورة مشوهة للشعوب التي تتطلع إلى المستقبل، هذا ما يجري للأسف بعد أن تخلص الشعب العراقي من الدكتاتورية لكي يبني حياة جديدة، ويتبنى حياة ديمقراطية ويعمل من أجل مستقبل نظيف وأمن واستقرار".

وأضاف "يبدو أن حماية المسيحيين فوق طاقة الحكومات الحالية، لأن الآن تتكشف حقائق عجيبة غريبة أن ضمن أجهزة الأمن إكتشفوا من يتعامل مع هؤلاء الإرهابيين، فإستهداف المسيحيين جاء فجأة بعد ضرب كنيسة سيدة النجاة، فهل جاء بشكل عابر  أو هناك خطة معينة كي لا يلقى المسيحيون تعاطف الإسلام المعتدل، فالسيد الحكيم زار سيدة النجاة مرات عدة وكذلك زارها مسلمون معتدلون طيبون يؤمنون أن لكل مجموعة من البشر دينهم وتقاليدهم وعاداتهم، وهؤلاء لم يصدر منهم شيء عنيف أو تحريض بل كانوا متجاوبين مع الحق ومع العدالة وحقوق الانسان".

التطرف يضرب المسيحية والإسلام
يعتبر سمعان أن "هناك متطرفون لا يستهدفون المسيحيين فقط، فبعد ضرب سيدة النجاة حدثت عشرون حادثة للإسلام وقتل فيها مسلمون من شتى الأجناس، ثم نحن في العراق، ما شاء الله، يجب أن يكون لنا في كل يوم مشهد دموي، وهذا ما يؤسف له أن يكون الإتحاد والتضامن ضد الدكتاتوريات وضد الإستعمار قد تحول الآن إلى صراع داخلي بين الأفراد بحجة الدين، إنما (لي ديني ولك دينك) فليس من حقك أن تتعرض لي وليس من حقي أن أتعرض لك، فمارس تقاليدك وأنا أمارس تقاليدي، أدي صلواتك وأنا أؤدي صلواتي، إعمل من أجل الخير، وأنا أيضًا أعمل من أجل الخير، وإن عملت شيئًا من أجل الشر عاقبني، وإن عمل الجانب الآخر من أجل الشر عاقبه أيضًا، القانون يجب أن يسود في المجتمع".

وحول موضوع هجرة مسيحيي العراق قال سمعان "لا أتوقع أي حياة أفضل للمسيحيين في بلاد الهجرة، على العكس نسمع أن العراقيين الذين يهاجرون يعانون كثيرًا، وهم يقضون ستة أشهر في معسكرات للمهاجرين ويعانون من قلة الطعام والشراب وسوء السكن والتقصير في توفير الحاجات الإنسانية الأساسية ، لذلك لا يجد العراقيون أجمل من الوطن وأروع منه، وأنا شاهدت العراقيين في دول عدة يحنون جميعهم للعودة إلى العراق، بما فيهم مسلمون وليس فقط مسيحيين، وبينهم شخصيات مهمّة، لكن لماذا هاجروا؟ وهؤلاء ليسوا مسيحيين، الجواب واضح لأن الوضع السياسي لم يعد يحتمل هذا التآخي والتآلف، ولأن هناك عناصر تريد أن تحوّل العراقيين إلى مجزرة وإلى صراع بين الطوائف المختلفة والأديان وهذا أمر مرفوض، واستغل اللصوص هذه الأمور وبدأوا يسرقون ويقتلون بدعوى انهم ضد المسيحيين وفعليًا هم ليسوا ضد المسيحيين، لأن المسلمين الحقيقيين أعزاء على المسيحيين والعكس صحيح، وهؤلاء يحاولون إثارة الفتنة الطائفية في البلد والسير به إلى أسوأ مكان يمكن أن يصل إليه وإعتباره غابة للمتوحشين وهذا ليس هدف العراقيين". 

في أخبار