GMT 21:00 2011 الأحد 24 يوليو GMT 22:57 2011 الأربعاء 27 يوليو  :آخر تحديث

ولي عهد دبي... رجل المستقبل القوي فى الإمارة

محمود العوضي

أكد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولى عهد دبي على أهمية تواصل الحكام مع شعوبهم والاستماع إلى شكواهم، والسعي إلى تحقيق مطالبهم من أجل رفعة شأن المجتمعات. 


ولي عهد دبي

لندن: أكد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي على أهمية تواصل الحكام مع شعوبهم والاستماع الى شكواهم، والسعي إلى تحقيق مطالبهم من أجل رفعة شأن المجتمعات.

جاء ذلك خلال لقائه بجمع غفير من الإماراتيين في بريطانيا، إضافة إلى عدد من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي، في إطار زيارة ولي عهد دبي السنوية للندن، حيث يحرص الشيخ حمدان دائمًا على لقاء أبناء جاليته في بريطانيا، وكذلك المواطنين الذين يقضون أجازاتهم الصيفية في المملكة المتحدة، وذلك فى محاولة منه لتعزيز التقارب والتواصل بين الحكام وأبناء الشعب الإماراتي والاستماع إلى هموم الناس وحل قضاياهم سعيًا إلى المساهمة في تحقيق تقدم أفضل والعمل على ازدهار المجتمع وتحقيق المصلحة العامة للدولة.  

فهذه الزيارة عبارة عن نشاط لعلاقات ولي عهد دبي العامة مع أبناء دولة الإمارات بشكل خاص وأبناء الخليج العربي بشكل عام، كما يعدّ هذا اللقاء حدثًا مميزًا للشيخ الشاب، لأنه يتقرب من خلاله من أبناء وطنه، ويستمع إلى قضاياهم عن قرب وبكل حرية وشفافية، وهذا أمر يعتبره الكثيرون مطلوبًا بين ولي العهد وشعبه.

تشير كل المؤشرات إلى أن الشيخ حمدان ولي عهد دبي سيكون رجل المستقبل القوي في الإمارة لأنه يسير على نهج والده الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي نفسه من حيث أنه يتمتع بحنكة وذكاء كبيرين، فضلاً عن الكثير من الصفات الحميدة التي يتطلب توافرها في القائد، علاوة على أنه منفتح على العالم ولديه الكثير من الأفكار الاقتصادية المتطورة والعديد من العلاقات الجيدة على المستويين الداخلي والخارجي.

يهوى القفز بالمظلات

هواياته وانعكاسها على تشكيل شخصيته
 الشيخ حمدان بن محمد لديه هوايات عدة تلعب دورًا مهمًا فى تشكيل وصقل شخصيته القيادية، وذلك لأن تلك الهوايات التي يمارسها ولي عهد دبي هي هوايات قيادية في الأساس.
فعلى سبيل المثال، فإن هواية القفز بالمظلة من الطائرات تعلمه الشجاعة والإقدام والثقة بالنفس، كما إن هواية ركوب الخيل تعلمه القيادة والتركيز بشكل كبير، هذا فضلاً عن رياضة الغطس، التي تعلمه الصبر والبحث عن الأسرار، فكل هذه الهوايات تمنح حمدان بن محمد دورًا كبيرًا في صياغة النظرة المستقبلية لإمارة دبي، ودفع خطط التنمية في الإمارة نحو الأمام دائمًا.
 حمدان يتحدث عن نفسه
قال ولي عهد دبي عن نفسه عندما روى جانبًا عن حياته "تخرجت من مدرسة محمد بن راشد، وتعلمت، ومازلت أتعلم منه في كل يوم، كما أحرص على الاستنارة بآرائه وتوجيهاته في كثير من الأمور الإستراتجية". وأضاف "أرى أن كل مجتمع لا يعطي للأم مكانتها وتقديرها وحقوقها هو مجتمع لا يستحق الاحترام، والشيخة هند هي مثال للأم الحنون التي رعتني صغيرًا وساندتني كبيراً وسأظل أذكر لها هذا ما حييت".
وعن فترة طفولته، قال "لقد عشت طفولة هانئة إلى جانب والدي ووالدتي وإخوتي وترعرعت في بيئة أتاحت لي أن أتعرف إلى المعنى الحقيقي للحياة، وأن أتأمل في عظمة الخالق والجمال الطبيعي للصحراء، التي تمنح شعوراً بالانسجام والتماشي مع الطبيعة، كل ذلك ساهم في بناء شخصيتي الشعرية منذ الصغر، ومن جهة أخرى علمني والدي الشيخ محمد بن راشد ومنذ الصغر أن العمل الجاد كفيل بقهر المستحيل، وأن الحياة لا تؤخذ إلا غلابا".
حول حياته الدراسية، أشار إلى أنها "كانت من أجمل الأوقات التي أستذكرها الآن بمزيد من الحنين و الشوق لزملائي  أصدقائي في المدرسة.. وما يتعلمه المرء في الكليات العسكرية العريقة مثل (سانت هيرست) يتمحور حول قيم الانظباط والمسؤولية والالتزام، وهي قيم حيوية يحتاجها الإنسان في حياته العملية والخاصة، إذا كانت تترتب عليه مسؤوليات كبيرة".
وعن ارتباطه بالرياضة والسباقات المختلفة، أوضح أنه نشأ في عائلة تعشق الفروسية، ولهذا فإن "هناك ارتباطًا روحياً قوياً يجمعني بهذه الرياضة العريقة، بحيث باتت تشكل جزءاً اساسياً من حياتي اليومية، إذ أحرص على ركوب الخيل كلما اتيحت لي الفرصة، فهي توحي بالانطلاق والانتعاش والحرية المطلقة... أيضاً هناك هواية الغوص التي استمتع بها كثيراً، حيث أقوم بالغوص في مياه الخليج العربي، وبالتحديد في إمارة الفجيرة، وكذلك في سلطنة عمان". 
وأضاف "أحرص على ممارسة السباحة والمشي بشكل منتظم، خاصة أنني أحرص على أدائهما في أي وقت تقريبًا، كما كنت أمارس رياضة كرة القدم بين الحين والآخر، غير أن انشغالي المتزايد حولني من لاعب متحمس إلى متابع لها".
وعن تجربته الشعرية، أشار حمدان بن محمد إلى أنه تأثر بعشق والده للشعر، فإلى جانب نظمه الشعر فإن مجلسه عامر بالشعراء من داخل الإمارات وخارجها، مبينًا أن الفرصة قد أتيحت له للتعرف إلى تجارب العديد من الشعراء والاستفادة منها في صياغة نمط خاص به، وأن محاولاته الأولى قد حظيت بتشجيع من والده الذي كان يستمع إلى أشعاره ويوجهه، كما كان يطلب من الشعراء الآخرين تقديم النصح والإرشاد له.
وحول اطلاق اسم "فزاع" على شخصيته الشعرية، لفت ولي عهد دبي إلى أن "فزاع" يمثل هويته وشخصيته الشعرية، وإن الكلمة تعني باللهجة الإماراتية الشخص الذي يبادر بمساعدة الآخرين و مساندتهم.. لقد كانت الصدفة وحدها وراء اختياري لقب (فزاع)، فقد شاءت الأقدار أن التقي ذات يوم بـرجل مسنّ في الصحراء، وقد غرزت سيارته في الرمال، وكنت أضع طيراًً في سيارتي اسمه (خفاق) بمعنى كثير الخفق بجناحيه، أحاول تعويده على التهدئة من خلال السير بين "الطعوس والعراقيب".
وعندما رأيت هذا المسن، وقفت بدافع الواجب وساعدته في إخراج سيارته من الرمال، وعندما ركبت سيارتي من دون أن انتظر كلمة شكر، سمعت صوتًا آتياً وبقوة متوجهاً نحوي يقول (أنــت فزاع) فأثر الموقف بي، وبطريقة قول المسن لكلمة (فــزاع،) فتعلق الاسم بذهني وتعلقت به، وللعلم هذا (الشايب) إلى الآن لا يعرف من أنا، وأنا لا أعرفه، ولا أذكر سوى ملامحه". 
وأضاف (فزاع): "لعلي أستطيع من خلال أشعاري وقصائدي أن أدخل الفرح إلى قلوب الناس، وأن أساهم ولو بشكل بسيط في التخفيف من معاناتهم، من خلال التعبير عن طموحاتهم وآمالهم وإبراز القيم والمبادئ الأصيلة للشعب الإماراتي".
وأكد ولي عهد دبي أن كونه ابن الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي لا يعفيه من مسؤولياته، بل على العكس، فإنه يشعر أحياناً أن الشيخ محمد يحاسبه وإخوته بشكل أكبر من سواهم، تأكيدًا لالتزامه المطلق بضرورة أداء أي عمل على الوجه الأمثل.
على المستوى العائلي، يشير الشيخ حمدان إلى أن الشيخ محمد بن راشد هو رب عائلة مثالي يحرص دومًا، على الرغم من ضخامة مسؤولياته، أن يعطي وقتًا كافيًا لعائلته ومتابعة أحوالهم وشؤونهم، مضيفًا "لا أخفي أنه في الوقت نفسه عودنا على أن العلاقة بين العاملين جميعًا يجب أن تكون أسرية ولها طابعها الاجتماعي".
 أعماله الإنسانية والخيرية

أسس هيئة للأعمال الخيرية والانسانية

للشيخ حمدان بن محمد العديد من الأعمال الإنسانية والخيرية، حيث إنه لا يبخل على أي من أبناء وطنه أو المقيمين في دولة الإمارات أو خارجها من الفقراء والمحتاجين أو المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة بأي شيء كان.
ومن أبرز الأعمال الإنسانية والخيرية لولي عهد دبي ما قام به عندما التقى شاباً فلسطينياً وفد إلى دبي لتلقي العلاج، برعاية مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية، وذلك إثر فقدان الشاب لقدميه في قصف استهدف الحي الذي يقع فيه بيت ذويه، حيث أعرب له الشيخ حمدان عن دعمه الكامل واستعداده التام لتقديم كل أشكال العون والمساعدة التي قد يحتاجها لتخطي محنته.
وحرصاً منه على المساهمة في رفع المعاناة، وتخفيف العبء النفسي عن كاهل الشاب المصاب "خليل الجديلي" ومؤازرته ودعمه معنوياً في مواجهة محنته، استضاف حمدان بن محمد الشاب في رحلة بحرية لممارسة إحدى الرياضات المحببة إلى نفسه، والتي اختارها الجديلي لتكون عنواناً لرحلة تحديه للإعاقة، وهي رياضة الغوص.
لم تتوقف أعمال الشيخ حمدان بن محمد عند ذلك الحد، بل امتدت لتشمل تأسيس هيئه للأعمال الخيرية والإنسانية، حيث  بدأت "هيئة آل مكتوم الخيرية" مشوارها الخيري، ورحلتها في ميادين العمل الإنساني في عام 1997م، من خلال المركز الثقافي في دبلن في ايرلندا، والذي كان بمثابة النواة لمسيرة الخير والعطاء، التي بدأها الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وامتدت الهيئة في انطلاقتها لتشمل أكثر من 60 بلدًا من بلدان العالم العربي والإسلامي والغربي.. وبعد ذلك بعامين، تقرر افتتاح المكتب الرئيس للهيئة في إمارة دبي مع نهاية عام 1999، كما تقرر تكوين جهازها الإداري والمالي.   
تجدر الإشارة إلى أن الشيخ حمدان بن محمد من مواليد الرابع عشر من نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1982، وأصبح ولي عهد إمارة دبي في 1 فبراير/شباط 2008، وهو أيضًا رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، الذي يعني بمتابعة شؤون الإمارة والدوائر الحكومية العاملة فيها. كما يرأس رئيس مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب وهو رئيس مجلس دبي الرياضي ورئيس مركز دبي للتوحد ورئيس النادي الأهلي.
إنجازات ولي عهد دبي

حقق العديد من الانجازات التي أكسبته ثقته بنفسه

بفضل الحكمة والحنكة التي يرجع حمدان بن محمد تعلمها إلى والده، تمكن المجلس التنفيذي لإمارة دبي الذي يرأسه "ولي العهد" بإشرافه ومتابعته من تحقيق مجموعة من الانجازات المهمة، من أبرزها خطة دبي الإستراتيجية التي تم إعلان ملامحها في فبراير 2007 لتضع أساسًا عمليا دقيقا لنهج التطوير والتحديث في دبي حتى عام 2015.
وعلى المستوى الشخصي، استطاع ولي عهد دبي تحقيق العديد من الانجازات التي أكسبته الثقة بالنفس ومنحته الروح القيادية والصبر، فضمن فعاليات بطولة العالم السابعة للقدرة في ديسمبر/كانون الأول 1998 تم تتويجه بطلاً للموسم المحلي لسباقات القدرة (97/98) وذلك تقديرا لانجازاته المتميزة خلال الموسم، والتي من أبرزها فوزه بسباق عمالقة الصحراء الثامن للقدرة لمسافة 120 كلم.
وفي 7 اغسطس/آب 1999 حلّ في المركز الثاني في سباق لينزبيرج للقدرة في سويسرا، وفي التاسع من يوليو/تموز 2000 تمكن من انتزاع سباق تاترسالز للقدرة بنيوماركت لمسافة 140 كلم، وفي 26 يوليو 2000 تمكن من الفوز بالمركز الثاني في السباق لكأس آل مكتوم في أيرلندا لمسافة 200 كلم.
كما تم تتويجه كأفضل فارس بعدما تصدر التصنيف العالمي لفرسان القدرة لعام 2000، وفي 29 سبتمبر/أيلول عام 2001 تمكن في بطولة أوروبا المفتوحة للقدرة لمسافة 160 كلم في منطقة بروجيا الايطالية من انتزاع الميدالية الذهبية في مسابقة الفردي، بعدما احتل المركز الثاني.
وفي 19 مايو/أيار 2002 حل في المركز الثاني في بطولة بونشستاون للقدرة لمسافة 120 كلم، وفي 29 يوني/حزيرانو 2002 تمكن من انتزاع لقب بطولة فياكستين للقدرة في أسبانيا، وفي 14 أغسطس 2002 توّج بطلاً لبطولة كأس آل مكتوم للقدرة لمسافة 120 كلم. 
في أخبار