: آخر تحديث

القوات النظامية السورية تسيطر على معظم أجزاء حي الخالدية في حمص

nbsp;
بيروت: nbsp;سيطرت القوات النظامية السورية مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني على معظم أجزاء حي الخالدية في مدينة حمص (وسط)، بعد شهر من بدء حملتها على معاقل مقاتلي المعارضة في المدينة، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد.
ويسعى نظام الرئيس بشار الاسد الى فرض سيطرته على هذا الحي المحوري الذي اصابه دمار هائل، ما سيمكنه من فصل الاحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة واحكام الطوق حولها، تمهيدا لاستعادة كامل حمص، ثالث كبرى مدن سوريا.
nbsp;
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان quot;القوات النظامية وعناصر من الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني تقدمت في الخالدية وسيطرت على معظم الحي، لكن الاشتباكات لا تزال مستمرة في المناطق الجنوبية والشمالية منهquot;.
وعرضت قناة quot;الميادينquot; الفضائية ومقرها بيروت، لقطات مباشرة من الحي، تظهر دمارا هائلا اصاب المباني وركاما غطى الطرق المقفرة من اي حركة.
nbsp;
وكانت القوات النظامية سيطرت السبت على مسجد الصحابي خالد بن الوليد الواقع في وسط الحي، بحسب المرصد والاعلام الرسمي السوري.
وعرضت quot;الميادينquot; لقطات من داخل المسجد الكبير ذي الهندسة المملوكية، والذي اصابه دمار جراء القصف. ورفع الجنود علما سوريا في داخل حرم المسجد بعد السيطرة عليه، بحسب ما ظهر في اللقطات.
nbsp;
وافاد المرصد السبت ان المسجد يعد من ابرز معالم المدينة quot;حيث كان يتواجد المقاتلون المعارضونquot;. وكان مقام الصحابي تعرض للدمار مطلع الاسبوع بسبب القصف من القوات النظامية، بحسب المرصد.
وتحاصر القوات النظامية منذ اكثر من عام الخالدية واحياء حمص القديمة. وبدأت هذه القوات وعناصر الدفاع الوطني وحزب الله الشيعي قبل 29 يوما، حملة عسكرية واسعة للسيطرة على هذه المناطق، آخر معاقل المعارضين في المدينة التي يعدها الناشطون quot;عاصمة الثورةquot; التي اندلعت ضد النظام منتصف آذار/مارس 2011.
nbsp;
ويأتي التقدم في الخالدية بعد نحو شهرين من سيطرة النظام وحزب الله على منطقة القصير الاستراتيجية في ريف حمص، والتي بقيت تحت سيطرة المعارضين لاكثر من عام.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السجائر الإلكترونية
  2. نيويورك تايمز ستصدر بتصميم جديد
  3. ترمب يصف مستشارة سابقة بأنها
  4. قيادات سنية عراقية تتحالف لخوض مفاوضات تشكيل الحكومة
  5. خالد الفيصل: مكة المكرمة ستكون من أذكى مدن العالم
  6. أردوغان يدعو العبادي لحماية تركمان كركوك ومواجهة العمال
  7. مهاجم ساحة البرلمان البريطاني لا يتعاون مع التحقيق
  8. أردوغان يلجأ إلى تميم
  9. الأكراد يجرون مباحثات ثانية مع النظام في دمشق
  10. إغلاق قاعدة إنجرليك الأميركية قد يكلف أنقرة غاليًا
  11. مستشار ترمب تحت الضغط... الخيانة المستحيلة بكلفة مليوني دولار
  12. البرلمان البريطاني
  13. العبادي يبحث مع أردوغان ملفات المياه والعمال والاقتصاد
  14. عقوبات أميركا قد تعرقل حصول المغرب على صواريخ روسية
  15. ترمب يدافع عن قراره تشكيل قوة فضائية
  16. هيومن رايتس وأمنستي تندّدان بـ
في أخبار