GMT 10:30 2011 الثلائاء 22 مارس GMT 14:03 2011 الجمعة 25 مارس  :آخر تحديث

شباب سوريا يطالبون بإعادة صياغة الدستور وإلغاء الأحكام العرفيّة

بهية مارديني
تظاهرة في قضاء حوران

طالبت حركية شبابية جديدة في سوريا تطلق على نفسها اسم "حركة 17 نيسان للتغيير الديمقراطي" اعادة صياغة الدستور بما يتناسب مع الدولة الديمقراطية المدنية الحديثة وإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية في البلاد في وقت امتدت التظاهرات في درعا لتشمل بلدة نوى في قضاء حوران.


 قالت مصادر في درعا لـ "ايلاف" ان التظاهرات في المحافظة امتدت مساء الاثنين لتشمل بلدة نوى في قضاء حوران بعدما اتسعت في بلدات جاسم والصنمّين ومحجة، اضافة الى وسط المدينة.

وأشارت المصادر الى أن السلطات السورية قطعت الماء والكهرباء عن محافظة درعا، بينما تحدثت مصادر أخرى عن انقطاع الهواتف وسط تحضيرات لمقاطعة فضائية الجزيرة القطرية لأنها، بحسب القائمين على الحملة، لا تغطّي الأحداث التي تحصل في سوريا نظرًا إلى العلاقات المتميزة التي تربط حكومتة سوريا وقطر، في ظل الحديث عن توجّه عدد من الشباب السوريين في العاصمة القطرية الدوحة إلى مبنى فضائية الجزيرة، إلا أن المسؤولين هناك رفضوا استقبالهم، كما يجري الإعداد لقوائم سوداء تضمّ مسؤولين وإعلاميين ممن كانوا ضد المتظاهرين وأساءوا إلى تحركاتهم السلمية.

توالي الاعتقالات في درعا

هذا وأعلنت مصادر حقوقية في درعا عن اصابة الطفل محمد عادل أبا زيد، 12 سنة، بطلق ناري ومقتل الشاب رائد أكراد. وأكدت المصادر أسماء 3 قتلى، وهم محمود جوابرة، حسام عياش، أيهم الحريري.

ولفتت الى ان الجرحى بالعشرات نتيجة استخدام السلطات الأمنية الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، وقد قامت السلطات الأمنية بأخذ الجرحى خارج المدينة إلى أماكن مجهولة، ولم يعرف منهم سوى الطفل محمد عادل أبا زيد الذي تم تهريبه من السلطات على أيدي مواطنين.

وفاة طفل أصيب الأحد في درعا جنوب سوريا
 الأمن السوري يعتقل شبانًا في بانياس ودمشق وحلب

والمعتقلون منذ 20 يومًا في درعا هم نايف رشيدات أبا زيد 12 سنة، ونايف موفق أبا زيد 14 سنة، عبد الرحمن نايف أبا زيد 17 سنة، خالد محمد أبا زيد 18 سنة، رامي خالد أبا زيد 18 سنة، أكرم انور أبا زيد 23 سنة، نضال انور ابا زيد 30 سنة، مصعب انور أبا زيد 25 سنة، أحمد سامي رشيدات أبا زيد 17 سنة، بشير فاروق أبا زيد 17 سنة، علاء منصور رشيدات أبازيد 23 سنة، يوسف عدنان سويدان 23 سنة، إياد محمد عقلة خليف 24 سنة، بهاء أحمد عقلة خليف 24 سنة، محمد أمين ياسين خليف 26 سنة، خلدون ناصر مساعيد 23 سنة، خلف عبد الحميد عفاش 28 سنة، نبيل عماد رشيدات أبا زيد 26 سنة.

ولفتت المصادر الى أن معتقلي يوم الجمعة الماضية عرف منهم: محمد ناظم مسالمة، وعبد الوالي ناظم مسالمة، ومحمد ابراهيم مسالمة، ومحمد عياش، وأيهم المصري، ورأفت عياش، ومدين الكور، ونزار ابراهيم ابو نبوت، وعدنان تيسير الحسين، ومهران سمير الأسود، وزياد زطيمة، وكمال زطيمة، وسمير عدنان شحادة (أو شحادات)، وعبد االله زطيمة، كما عُرف من المعتقلين معن العودات.

وأشارت المصادر الى تشكيل لجان شعبية لحماية الممتلكات العامة والخاصة بعد خروج قوى الأمن من درعا واحاطة الفرقة الرابعة من الجيش المدينة، والى وجود حالات حالات إختناق بغاز غير معروف التركيب مع مناشدات بإرسال المساعدات الطبية الى درعا، وخصوصًا المصل المضاد لهذا الغاز والقطن والمطهرات. هذا واستبدل سكان درعا اسم ساحة الجامع العمري الى ساحة الكرامة، كما تم نزع بعض الصور للرئيس السوري بشار الاسد، كما أفاد شهود عيان.

مظاهرات في الشعلان في دمشق

وفي درعا

في هذه الأثناء نقلت مصادر في محافظات سورية عدة عن تظاهرات في منطقة الشعلان في دمشق انه تم تفريقهم بوساطة القوات الأمنية وعبر " البلطجية"، كما قالت المصادر، التي تحدثت عن اعتقالات في بلدة كفر نبل التابعة لمحافظة أدلب، بسبب كتابات على الجدران ضد النظام، كما قال شهود عيان في بلدات معرة النعمان وجرجناز إن هناك كتابات مماثلة.

وقالت مصادر في مدينة حمص ان الشاعر عمر أدلبي تم اعتقاله، فيما أعلن لـ"ايلاف" المحامي رجاء الناصر أمين سر اللجنة المركزية حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي عن "اقدام السلطات  الأمنية ظهر الاثنين على اعتقال عدد كبير من القيادات الوطنية في درعا، منهم اعضاء، في مقدمتهم المحامي عيسى مسالمة عضو المكتب السياسي ويوسف صياصنة عضو اللجنة المركزية".

إعتقال مراسل جريدة الدستور الأردنية

من جانبها أكدت مصادر من بانياس اعتقال الشاعر والصحافي السوري محمد ديبو خلال حركة الاحتجاج في بانياس ومحمد شاعر وقاص ومراسل جريدة الدستور الأردنية وعمل في موقع الأوان الالكتروني وموقع شاكو ماكو الالكتروني السوري، ونشر في العديد من الدوريات العربية والسورية، وهو حاصل على جائزة مانديلا عن القصة في عام 2007.

فيما تحدثت مصادر من منطقة مضايا قرب دمشق عن اعتقالات متفرقة طالت علي عساف 26 عامًا، ومحمد محرز 24 عامًا، وعبد الرحمن محرز 23 عامًا، وأحمد ناصيف 36، وآخرين من عائلتي جواد وحبش.

حركة شبابية جديدة في سوريا

الى ذلك أعلن مجموعة من السوريين عن تأسيس حركة 17 نيسان للتغيير الديمقراطي في سورية، وطالبوا باعادة صياغة الدستور بما يتناسب مع الدولة الديمقراطية المدنية الحديثة وإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية في البلاد و إصدار قانون أحزاب وجمعيات عصري حديث وحلّ البرلمان والدعوة إلى انتخابات عامة جديدة بعد مرحلة انتقالية وإجماع وطني عام تعيد للأحزاب والجمعيات دورها وفعاليتها وإطلاق سراح كل معتقلي الرأي وتشكيل هيئة من قوى المجتمع المدني والقضاء مستقلة ونزيهة تحقق العدالة والإنصاف للمتضررين عن فترة الأربعين عامًا السابقة، اضافة الى الإعلان عن المختفين قسرًا وتسوية ملفاتهم بما يحقق عدالة لهم ولذويهم.

وأكدت الحركة على وجوب المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة بالحقوق والواجبات والقبول بالزواج المدني الاختياري رديفًا للزواج الديني على أساس احترام حرية الأشخاص والتأكيد على العدالة الاجتماعية كركن أساسي من أركان الحرب على الفقر والتهميش والتفاوت الاجتماعي المتضخم ووجوب محاكمة كل الأشخاص مهما كانت مناصبهم في الدولة المتهمين بانتهاكات حقوق المواطن السوري وارتكاب جرائم جسيمة اقتصادية أو سياسية والناهبين المال العام وتحقيق الحقوق الثقافية واللغوية والاجتماعية للأقليات السورية.

وطالبت الحركة بإلغاء وزارة الإعلام وضمان حرية الرأي والتعبير وعودة المنفيين قسرا جميعا إلى أرض الوطن وتسوية أوضاع الجيل الثاني والثالث بشكل إنساني ومواطني وإعادة الحقوق المدنية والجنسية كافة للأفراد والجماعات التي سلبت منهم، وطالبت بحلّ أجهزة القمع الأمنية وتحديد مهام أمن الدولة بالمخاطر الخارجية، وأن تكون الشرطة حافظة لأمن وحرية وكرامة الوطن والمواطن.

وأوضحت حركة 17 نيسان انها حركة شبابية لها مطلب واضح هو الوصول بالمجتمع السوري إلى الديمقراطية المدنية والمواطنة الكاملة بالحقوق والواجبات، وتحقيق برامج تنمية مستدامة تضمن العدالة الاجتماعية، ولتحقيق هذا الهدف نعمل وبشكل سلمي لتحقيق مطالبنا، وانه لاعلاقة لها بأي طرف سياسي أو تجمعات سياسية، كما إنها على مسافة واحدة من كل القوى السياسية الموالية والمعارضة والجمعيات والأفراد في المجتمع السوري بما فيها الجبهة الوطنية التقدمية المشاركة في السلطة.


في أخبار