: آخر تحديث

العنجهية والتخلف: القذافي وعائلته ولجانه الثورية نموذجا

كيف سيحترم العالم الأوربي والغربي بشكل عام العرب؟. تبادر هذا السؤال لذاكرتي عقب الأزمة التي افتعلتها ( الجماهيرية القذافية العظمى ) مع الدولة والشعب السويسري، بسبب ما تعرض له ابنه الرابع عددا ( هنيبعل ) في سويسرا قبل أسبوعين، بسبب اعتقاله من قبل الشرطة السويسرية لمدة يومين بعد شكوى من خادمة تونسية وخادم مغربي إثر تعرضهما للضرب المبرح من الولد وزوجته في فندق ( ويلسون ) الفخم في مدينة جينيف، وقد تمّ ضرب الخادمة التونسية بقضيب حديد على رأسها، أفقدها الوعي وسبّب لها ألما مبرحا. ولأن الزوجة الهنيبعلية حامل، قامت الشرطة السويسرية بنقلها للمستشفى لتكون تحت الرعاية الطبية،وبعد تدخل سفارة الجماهيرية القذافية العظمىnbsp; ودفعها كفالة مالية بلغت حوالي نصف مليون فرنك سويسري، أُخليnbsp; سبيله وغادر سويسرا مع زوجته وحاشيته وحراسه من اللجان الشعبية الذين يزيد عددهم عن أربعين شخصا، في طائرته الخاصة التي ترافقه في جولاته، وبالطبع فكل مصاريف الطائرة وطاقمها ورواتب ومصاريف حاشيته وتكاليف الفنادق الفخمة التي لا يحجز فيها إلا طابقا كاملا، فهي مسروقة من ثروة الشعب الليبي، الذي رغم النفط فهو من أتعس وأفقر شعوب أفريقيا.nbsp; إثر ذلك ثارت عنجهية العقيد وتضخم تخلفه المعروف، فحرّك دكاكينه المسمّاة quot; اللجان الثورية quot; للتظاهر في شوارع جماهيريته وأمام السفارة السويسرية، مطالبين بالثأر للشرف القذافي المهان، عبر قطع العلاقات الدبلوماسية ووقف تصدير النفط الجماهيري لسويسرا، وسحب الودائع القذافية من بنوك سويسرا.
nbsp;
ما هذه المسخرة؟
وقد نسى الولد الضال المدلل أنه في سويسرا، حيث لا يمكن أن تسكت الشرطة عن أية شكوى تقدم لها حتى لو كانت ضد رئيس الوزراء السويسري، وعليه أن يخضع للتحقيق في مركز الشرطة لبيان حقيقة الشكوى، وهذا ما حصل مع الولد الجماهيري، خاصة أن الشكوى ضده من خادمين عربيين، و لولا أنهما تعرضا للضرب المبرح والقذف والشتم لما تقدما بشكواهم حرصا على استمرارهم في خدمة الولد والتمتع بالتنقل معه من فندق إلى آخر في طائرة خاصة غير متوفرة لرؤساء وزراء دول أوربية. وهذه ليست السابقة الإجرامية الأولى لهذا الولد، فقد سبق أن تعرض للملاحقة في باريس عام 2004 بسبب قيامه بقيادة سيارته البورش الفخمة بسرعة 140 كيلومتر في الساعة، في شارع السرعة القصوى المسموح بها 100 كيلومتر في الساعة. وفي عام 2005 قامت الشرطة الفرنسية أيضا بملاحقته إثر قيامه بتكسير محتويات الجناح الذي كان يشغله في فندق إنتركونتينانتال الواقع قريبا من دار الأوبرا في باريس، وذلك عقب قيامه بضرب صديقة له تمّ نقلها للمستشفى، وفي فندق آخر قام بضربها أيضا، وأخرج مسدسه مهددا عمال وموظفي الفندق مما أدّى لاستدعاء الشرطة التي اعتقلته للتحقيق معه، ودوما تتدخل السفارات القذافية لإخلاء سبيله بكفالة مالية باهظة لكونه يحمل جوازا دبلوماسيا.
nbsp;
ألا يخجلون؟
ودخلت هذه الحرب الجماهيرية ضد دولة سويسرا البروفسورة الدكتورة القانونية عائشة القذافي، التي استعملت كافة خبراتها الدولية في القانون والسياسة الاستراتيجية وعلم النفس والتنجيم، معلنة دفاعا عن شقيقها الولد الضال quot; إن تدخل الشرطة السويسرية كان غير قانوني وأنه بدافع العنصرية ضد العرب quot;. وقد تجاهلت البروفسورة القذافية أن تدخل الشرطة السويسرية كان بسبب شكوى قدمها مواطنان عربيان ( مغربي و تونسية )، أي أنه جاء دفاعا عن مواطنين عربيين لإنقاذهم من براثن شقيقها المعروف عنه سوابقه الإجرامية في داخل جماهيرية اللجان القذافية وخارجها، خاصة الدول الأوربية مستغلا الملايين التي سرقتها عائلته من ثروة الشعب الليبي وحمله جوازا دبلوماسيا، يتنقل به حاملا إساءاته وتعدياته من عاصمة إلى أخرى، غير آبه هو ووالده وعائلته بالسمعة السيئة المتنقلة معه، مشوها صورة العربي والمسلم، لأنه في الثقافة الأوربية دوما أولاد رؤساء الجمهورية والوزراء والمسؤولين الكبار أكثر التزاما بالقانون والأخلاق العامة والضوابط الإنسانية، لأن ما يرتكبونه يُحسب على آبائهم وعائلاتهم، إلا في حالة ( العرب ) خاصة الأسرة القذافية التي شوهت خلال ألأربعين عاما الماضية صورة العربي بشكل تعجز عنه كافة الأجهزة المعادية. إذ يكفي جريمته النكراء في تفجير طائرة بان أمريكان الأمريكية فوق قرية لوكربي البريطانية عام 1988 التي راح ضحيتها 270 مواطنا أمريكيا وأوربيا، وظلّ النظام القذافي ينكر مسؤوليته عنها، ومع استمرار تضييق الخناق الأمريكي والدوليnbsp; عليه، اعترف عام 2003 بمسؤوليته الكاملة عن العملية الإرهابية، ودفع فعلا ما يقارب ثمانية مليارات دولار تعويضات لذوي الضحايا، وما زال مواطنه محمد المقراحي عضو مخابراته اللاجماهيرية قيد السجن في بريطانيا.
وهكذا بدلا من أن يعتذر عميد الحكام العرب للدولة السويسرية، ويقوم بمحاسبة ولده الهنيبعلي، يصعّد ضد سويسرا كالتالي:
وقف تصدير النفط لها، منع رعاياها من دخول جنته الجماهيرية، اعتقال مواطنين سويسريين في عاصمته العظمى، التهديد بسحب السفراء ما لم تعتذر الحكومة السويسرية، سحب الأرصدة الليبية من البنوك السويسرية، وأخيرا طرد الشركات السويسرية من بلاده العظمى..هذا بينما هذا القذافي للدم، قام في عام 1991 بإرسال وفد من لجانه الجماهيرية المخابراتية لدولة إسرائيل تحت اسم الحجاج الليبيين، وفتحت السفارة الإسرائيلية في القاهرة أبوابها يوم عطلتها السبت لمنحهم تأشيرات دخول ووصلوا القدس فعلا.nbsp; ولمّا اكتشف الشعب الفلسطينيnbsp; أن الهدف من زيارتهم هو إبداء حسن النية لتساعده إسرائيل في إنهاء قضية الجريمة الإرهابية المتمثلة في إسقاط طائرة بان أمريكان، تظاهروا ضدهم وطردوهم مما اضطر حجاج المخابرات الليبية لقطع زيارتهم والمغادرة لجماهيريتهم العظمى، ورغم ذلك قبلت مبادرة حسن النية، مما أدى لدفعة التعويضات وانتهاء المقاطعة الأمريكية الأوربية لنظامه.
nbsp;
تسعة وثلاثون عاما....من يصدق؟؟
بعد أسابيع قليلة تمر تسعة وثلاثون عاما بالتمام والكمال على انقلاب الملازم الجماهيري مؤسس الجماهيرية اللاديمقراطية اللاعظمى، الذي اغتصب السلطةnbsp; مستوليا على ليبيا شعبا وثروة حاضرا ومستقبلا، من خلال قمع لا مثيل له تقوم به أجهزة مخابراته التي يطلق عليها اسم quot; اللجان الثورية: ويحركها كقطع الشطرنج خاصة لتنظيم مظاهرات غالبها من أعضاء فروعها المخابراتية، ودوما هذه المظاهرات للدفاع عن القائد العظيم وعائلته، و إلا من يصدق أن هذه اللجان لم يحدث أن تظاهرت في أية مناسبة عربية، وتتظاهر دفاعا عن الولد الضال الذي شوّه صورة العرب جميعا من خلال تصرفاته الإجرامية هذه. وسيظل هذا الطاغية وعائلته، وكل من يشبههم في الأقطار العربية يستولون على السلطة والشعب والثروة، طالما هذه الشعوب العربية محكومة بالخوف والجبن وانعدام الكرامة. و إلا لماذا غالبية الشعوب تتحرك لإسقاط طغاتها فيما عدا العرب العاربة والمستعربة. الشعب الإيراني تحرك عام 1979 وأسقط شاه إيران أقوى الطغاة آنذاك. الشعب الروماني تحرك عام 1989nbsp; وأسقط الديكتاتور تشاويسكو، الذي هرب إلى الحدود ولحقت الجماهير الرومانية به وأعدمته. الشعب الجورجي أسقط الديكتاتور شيفرنادزة عام 2003 بالتظاهرات السلمية....والقائمة طويلة، إلا الشعوب العربية دون غيرها، تخرج ليلا ونهارا تهتف بحياة الطغاة والمستبدين...بالروح والدم نفديك يا..... و إلا من يبقي هذا الطاغية وعائلته في السلطة تسعة وثلاثين عاما..من يصدق؟
nbsp;
لو حدث هذا في أمريكا
ولنتذكر أنه عندما تمّ توقيف هذا الولد الضال في فرنسا، لم تتحرك مخابرات اللجان القذافية للتظاهر، لأنها فرنسا الدولة العظمى التي تستطيع لوي ذراع العقيد وأمره بالسكوت و إلا...وكذلك لو حدثت جرائم هذا الهنيبعل في داخل الشقيقة الكبرى الولايات المتحدة الأمريكية، هل كان يجرأ العقيد على تحريك مظاهرة من عشرة مخبرين له؟ ولكن لأنها سويسرا الدولة المسالمة المحايدة فقد وجدها فرصة لإظهار مؤيديه من المخبرين واللصوص..وبالتالي فعلى العرب أن يعرفوا لماذا يحتقرهم ولا يحترمهم العالم.nbsp; إن أي مواطن سويسري أو أوربي من المستحيل أن يرتكب هكذا جرائم في بلاد الغير، وإن حدثت فلا يعيب حكومة بلاده أن تعتذر علنا....ولكن هذه هي العنجهية والتخلف العربي الذي أسوأ نماذجه القذافي وعائلته.
[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 44
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. المقذوفي لا يلام
mahaa - GMT الأحد 27 يوليو 2008 22:02
الشرهة ( يعني اللوم ) ليس على هؤلاء (بما ان قواهم العقليه ليست تحت السيطره ) انما الشرهه ( اي اللوم ايضا ) يقع على الشعب الذي يرضى بهكذا حكام ورؤساء.
2. اكتب لنا عن مسعود
احمد السماوي - GMT الأحد 27 يوليو 2008 22:39
مقالك مقنع جدا لانك افضت بالمعلومات الموثوقه و الموثقه عن هذه العائله الحاكمه المجرمه بحق الشعب الليبي و غيره من الابرياء الذين ذهبوا قتلى الاجرام القذافي من تفجيرات و اغتيالات لكني لي طلب صغير جدا و هو بما انك مقرب من القيادات الكرديه و الذي تستضيفك بين مده و اخرى في شمال العراق اطلب منك ان تكتب لنا عن جرائم مسعود البرزاني و ابنه مسرور و ابن اخيه نيجرفان و الباقين من عشيرته الذين ساموا الشعب الكردي سوء العذاب . إعلم يا سيد احمد ابو مطر ان القذافي و اولاده و البرزاني و اقربائه و كل الديكتاتوريات المعشعشه في شرقنا الاوسخ كلهم على شاكلة صدام و اولاده اتمنى عليك ان تنفذ طلبي و تكتب و لو النزر اليسير عن جرائم مسعود البرزاني (صديقك)
3. الغلو في الحق
مغربي - GMT الأحد 27 يوليو 2008 23:17
لا أنكر كعربي مسلم , أن الأخلاق التي كانت سفيرة هدا الدين شوهها مثل هؤلاء من أبناء الملوك و الرؤساء ثم عامة الناس من العرب الا القليل ممن رحم ربه ...و كان يكفي الاعتدار و حل المشكل بصفة ودية مادامت لغة المال متفق عليها في بلاد الغرب ... الا أن الكاتب تعمد أن يصنع من الحدث سكينا يقطع به الجسد العربي ككل ... فمن حادثة اعتداء داخل فندق الى انقلاب و حرب ...وهدا أيضا يعكس عقلية العربي المثقف الدي لا يأتينا بالجديد و لا بحلول غير الحرب و العنف الموجودين أصلا ... ثقافة التحريض مرفوضة خصوصا في الوقت الدي نعيشه الان و خصوصا من بني جلدتنا ... كان يكفي الوقوف عند الحادثة بجانبيها - الاب و الابن-دون تشريح نتن -رغم أنه حقيقي - . و أرى أنه يراد به فتنة .
4. ما هذا يا ايلاف
ليبي حر - GMT الأحد 27 يوليو 2008 23:21
لم اتوقع ان يصدر يوماً من ايلاف شيء كهذا انه عبارة عن مقال موجه لأغراض خاصة لا تخفى على المتتبع والدارك للأمور ... ارجو من ايلاف الا تكرر نشر مثل هذه التحاملات التي لا تمت للصحافة بشيء .. اتمنى النشر وعدم الحذف ///
5. غريبه
متابع - GMT الأحد 27 يوليو 2008 23:27
غريبه هذا الهجوم من قبل الكاتب على ليبيا على الرغم من انه عاش الكثير من سنوات عمره في ليبيا وكان يمجد دائما في القذافي وحكمه وبلده .. لا اعلم ما الذي قلب الامور هل هي المواقف السياسيه ام اسباب شخصيه ... سبحان مغير الاحوال ... هذا حال الكتاب من دوله لدوله ويا ويل الدوله اللي بيطلعو منها عليها السلام من أقلامهم السليطه.والله من وراء القصد
6. واباه
جاك عطاللة - GMT الأحد 27 يوليو 2008 23:38
تحية للصديق الدكتور مطر مقال رائع يفضح ادعاءات المؤامرات التى يحاكها الغرب ضد العرب والمسلمين وهى ادعاءات فارغة من العقل والمضمون --ارجو ان يناقش العرب والمسلمين الاقتراح التالى لتخفيف وقع مأسى الحكام العرب ضد شعوبهم و التى تمتد لتكوين جمهوريات ملكية مثل حالات القذافى و الاسد و مبارك و على صالح وما يستجد اقتراحى يقضى بعدم تولية اى حاكم عربى لديه اولاد و ان كان اعزبا يمنع من الزواج او يتم اخصاؤه قبل توليه السلطة للقضاء على ظاهرة الجملوكيات المنتشرة بالدول التعيسة من منبعها فيصبح البلاء مركز للشعب خلال مدة حياة الديكتاتور فقط --
7. you have right
bill - GMT الإثنين 28 يوليو 2008 01:58
100% true.
8. تعليق
ناطق فرج - GMT الإثنين 28 يوليو 2008 02:44
يتردّد كثيراً في الاعلام العربي تعبير (دولة عظمى أو بالاحرى شعب عظيم) دون مراعاة لمشاعر ووعي المتلقي. فـ ليبيا، على سبيل المثال، رغم الثروات الطبيعية التي يتمتع بها والتي تدر عليه المليارات سنوياً هو بلد متخلف علمياً، اجتماعياً، اقتصادياً وسياسياً. أين تكمن عظمته بحق السماء؟ أما آن الأوان لتغيير هذا النظام واحلال نظام يحترم الانسان ويسعى إلى بناء مجتمع متحضر. تحياتي إلى كاتب المقال.
9. الكيل بمكاييل
عربي حر - GMT الإثنين 28 يوليو 2008 03:13
&;وبالطبع فكل مصاريف الطائرة وطاقمها ورواتب ومصاريف حاشيته وتكاليف الفنادق الفخمة التي لا يحجز فيها إلا طابقا كاملا، فهي مسروقة من ثروة الشعب الليبي&;..كلام جميل
10. الحرية لشعوبنا
خالد احمد - GMT الإثنين 28 يوليو 2008 03:24
سلمت يداك وصدقت يجب ان تتحرك شعوبنا من اجل الكرامة ورفع قيود عبودية الاصنام الحاكمة


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.