: آخر تحديث

اعتقال ليبيين في السويد على خلفية مقتل طالب لجوء

بناء على معلومات قدمها مقربون منهما
اعتقال ليبيين في السويد على خلفية مقتل طالب لجوء

عبد الرحمن الماجدي من أمستردام وراوند رسول من ستوكهولم: تصاعدت تطورات مقتل طاب لجوء ليبي في السويد وجرح آخر عشية الاحتفال بعيد الميلاد في الخامس والعشرين من الشهر الجار

جريمة قتل تطال لاجئين عربا في السويد

ي في مدينة سوندسفال شمال السويد. فقد اعتقلت الشرطة السويدية في العاصمة ستوكهولم يوم أمس السبت شابين ليبيين بناء على معلومات تقدم بها عدد من أبناء الجالية الليبيية في المدينة بتهمة المشاركة في قتل الشاب الليبي وجرح صديقه طعنا بالسكاكين في المجمع السكني المكون من شقق صغيرة ومخصص لطالبي اللجوء.


المجمع السكني الذي شهد وقوع الجريمة
وفي اتصال لايلاف مع الشرطة السويدية في ستوكهولم لم تفصح عن إسمي المعتقلين غير أنها بينت أن الاول يبلغ من العمر 23 عاما والاخر 27 عاما وقد اعقتلا في مخفر سودر مالم بالعاصمة ستوكهولم.


وأضاف ضابط الشرطة الذي تحدث مع إيلاف أن أحد المعتقلين تم إرساله الى شرطة مدينة سوندسفال للتحقيق وسيرسل المتهم الثاني اليوم الاحد أيضا لغرض إكمال التحقيق معهما في موقع الجريمة.
من جانب آخر لايزال التحقيق مستمراً مع الشخص الذي إصيب بعدة طعنات بالسكين وعمره 39 عاماً. لكن هناك عدة عوامل تعرقل مجريات التحقيق وفق اخر تصريحات للمتحدث الاعلامي للشرطة السويدية في مدينة سوندسفال كريستر يوهانسون، فاستجواب الليبي يتم فقط عن طريق المترجمين، مضيفاً أنه قدم معلومات كاذبة حول هويته الحقيقية على عكس البيانات السابقة.


واكد أن رواية الشخص الذي أصيب بجروح اثناء وقوع الجريمة تتفق الآن مع رواية الشخصين المعتقلين. ولا تزال الشرطة السويدية تبحث عن سلاح الجريمة ولم تعثر عليه لحد الان.


وبين المتحدث باسم الشرطة أن الرجال الضالعين في حادث القتل هم من نفس بلد القتيل ليبيا. مضيفاً أن الشخصين المعتقلين كانا متواجدين في شقة القتيل ساعة تنفيذ الجريمة. دون أن يقدم أي معومات أخرى. لكنه أشار إلى ان السفارة الليبية و بالتعاون مع دائرة الهجرة السويدية تساعد السلطات السويدية حالياً في القضية.


من جانب آخر فقد تحدث عدد من الليبين من طالبي اللجوء عن أن جريمة القتل جاءت لاسباب شخصية وللانتقام من القتيل على خلفية اغتصاب لأحد الشباب. وامتنع هؤلاء عن ذكر أي توضيحات أو ذكر أي أسماء خشية من أن يطالهم الانتقام، حيث يجري التكتم حول سبب الجريمة بين الجالية الليبية في السويد.


يذكر أن طالب لجوء ليبي وجد مقتولاً في شقة تابعة لمجمع خاص لطالبي اللجوء واصيب اخر كان معه بذات الشقة في مدينة سوندسفال شمال السويد، في منتصف ليلة الخامس والعشرين من شهر ديسمبر الجاري من قبل خمسة أشخاص اقتحموا الشقة حسب افادة الشخص المصاب الذي تمكن من النجاة عن طريق هربه لشقة اخرى في نفس المجمع السكني.
وتقوم الشرطة السويدية بالبحث عن ادلة جنائية عن طريق الكاميرات المعلقة في محطات القطار ومحطات تعبئة البنزبن بعد تلقيها معلومات حول توجه المجموعة المعتدية الى إحدى محطات البنزين لشراء السجائر بفترة قليلة بعد مصرع الشاب الليبي.


وسيتم تشريح جثة طالب اللجوء الليبي القتيل في قسم الطب العدلي في مدينة أوميو في شمال السويد غداً الاثنين.
ولايعتبر عدد طالبي اللجوء الليبيين في السويد كبيرا مقارنة ببقية الجنسيات. لكن طريقة وصولهم لاوربا الغرية تعتبر الاسهل مقارنة بأقرانهم الاخرين حيث يأتي معظم طلبي اللجوء الليبيين للدول الاسكندنافية عن طريق إيطاليا التي تمنح الفيزا الاوربية للمواطنين الليبيين بسهولة أكثر من سواهم.
وقد وصل عدد الذي تقدموا بطلب لجوء سياسي من الليبيين في السويد خلال العام الحالي الى 622 تم قبول ستة منهم فقط ومنحوا حق الإقامة على الأراضي السويدية.


عدد التعليقات 81
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. رقم كبير
ليبي متحشم - GMT الأحد 28 ديسمبر 2008 19:18
اولا , للاسف انم هذا صار للجالية الليبيه , وهادي حاجه غريبه عنهم وثانيا مفيش اي داعي للرقم الكبير من طالبين اللجؤء السياسي , لو قعدو في بلادهم اشرفلهم , لاننا والحمدلله في نعمه , ومعندناش فقر وان لله وان اليه راجعون
2. الليبين اكبر المشاكل
مواطن سويدي - GMT الأحد 28 ديسمبر 2008 19:27
مع الاسف ان الاخوة الليبين هنا في السويدهم مصدر المشاكل والفتن..واغلبهم يعطي صورة سيئة جداعن العرب والمسلمين وياتي اغلب الليبين الى السويد من اجل اغراض دنيئةواغلبهم ان لم نقول كلهم يتاجر بلمخدرات والممنوعات.لذللك تجد ان اغلب الجاليات العربية تتحاشاهم وتنفر منهم لان اغلبهم مشبوهين ومراقبين.ومنذ فترة ليست بلبعيدةضبط ثمانية ليبين في مركز العاصمة يتاجرون فقامت السلطات السويدية بحملة لترحيلهم عن البلاد
3. أقتراح
علي حسين علي - GMT الأحد 28 ديسمبر 2008 19:32
ان البل الليبي لايواجه اي حروب مثل العراق لذلك اقترح ان يتم اعادة كل الليبين قسرا لانهم يقومون بعمل مشاكل في البلد متى ستيقظ اوربا من نومها ان السرطان قادم
4. plante of Drugs
Ali Magrahee - GMT الأحد 28 ديسمبر 2008 22:28
Please don''t bring them back to Libya, We have alot of people working in druges
5. كلمة حق مرة
بنغازينو - GMT الأحد 28 ديسمبر 2008 22:34
الشعب الليبي ليس شعباً واحداً كما يتوهم الكثيرون، فقد تم فرض اتحاداً مصطنعاً بين برقة وطرابلس وفزان عام 1951، فرضته القوى الكبرى يومذاك على إدريس السنوسي الذين كان يبغض المنطقة الغربية ومن فيها لغدرهم بالحركة السنوسية طوال فترة الجهاد ضد الاحتلال الإيطالي. هذا بالإضافة إلى وجود أعداد كبيرة من الأمازيغ في جبل نفوسة وفي منطقة زوارة القريبة من حدود التونسية، وهم يختلفون لغة وثقافة ومذهباً عن بقية الأقاليم الثلاثة. باستثناء منطقة جبل نفوسة أغلب أهالي المنطقة الغربية معروفون بالجبن والغدر والخيانة، ويتعمدون نشر جرائمهم المنظمة في إيطاليا ودول اسكندينافيا وغيرها بغية تأليب الحكومات الأوروبية على الأمازيغ والبرقاويين والفزانيين الفرارين من جحيم الجماهيرية السعيدة. لقد آن لأهالي برقة وفزان وجبل نفوسة الأشم أن يثوروا على الحكم المركزي الباغي، ويطالبوا باستقلال مناطقهم عن طرابلس. (أرجو من إيلاف النشر)
6. رد .المواطن السويدي
عربي ليبي - GMT الأحد 28 ديسمبر 2008 22:57
الي الاخ السويدي الجيد و السئ موجود في كل بلد و عيب عليك الكلام هذا لعلمك يوجد ليبين اساتذة في الجامعات السويسرية و دكاترة و اطباء و حتى علماء دين في بريطانيا و المانيا و امريكا ما تعدش فكيف تحكم علي شعب بهذه البساطة و العنصرية و انا شخصيا رايت مختلف الجنسيات يتاجرون بالمخدرات حتي و ابدا لم يكونوا مقياس للشعوب و اشكك بانك مواطن سويدي حتي ولو تحمل الجنسية السويدية لأنه هذه ليست اخلاق السويدين كما اعرفهم 36سنة.وانشاألله تبرأ يا عنصري هدانا الله جميعا لما في الخيرللأمة اجمع ....مواطن عربي ليبي
7. خيمة العقيد
rami - GMT الأحد 28 ديسمبر 2008 23:44
ليبيا بلد غني جداً وعدد سكانها قليل ولا توجد بها حروب لماذا إذاً يطلب البعض من مواطنيها اللجؤ السياسي في أوروبا كما انه لا توجد معارضة سياسية ضد النظام الدكتاتوري القائم في البلد لذالك من الأفضل على الدول الأوربية ترحيلهم إلى بلدهم لما يشكلونه من عبء امني وإجتماعي فليعودوا إلى خيمة العقيد
8. كلهم مشاكل
علي العراقي السويد - GMT الإثنين 29 ديسمبر 2008 00:14
كثير من الاخوة الليبيين الذين يعيشون هنا في السويد يتبعون المشاكل واغلبهم يتاجر في المخدرات هم لايقدرون النعمة التي يعيشونها هنا فالسويد بلد ديمقراطي ويحترم البشر ولكن الاخوة من ليبيا او الدول العربية الاخرى كثيرا ما يخالفون القوانين هل يستطيعون مخالفة قوانين القذافي في ليبيا سؤال الى كل مهاجر ليبي في السويد بلد الحرية والعدالة
9. رد على رقم5 بنغازينو
ليبي - GMT الإثنين 29 ديسمبر 2008 00:46
السيد بنغازينو للعلم القاتل و المقتول من منطقة برقة اللى تحكى عليها و بقد قبضت الشرطة على 8 اشخاص لتجارة المخدرات من منطقة برقة اللهم لا شماتة
10. libya bengazi
بنغازي الحبيبة - GMT الإثنين 29 ديسمبر 2008 01:31
للعلم والي السيد بنغازينو القتل والمقتول من مدينتك واكيد حتي اسمائهم تعرفهم ويعيش القدافي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.