: آخر تحديث
أكد رفض الحصار الاقتصادي على إيران

العبادي يحذر من خطورة اعتماد بلاده كليًا على النفط

لندن: حذر العبادي اليوم من خطورة استمرار بلاده بالاعتماد في وارداتها بشكل كلي على النفط، وأعلن عن وضع خطط جديدة لايجاد إيرادات بديلة مجددًا معارضته للحصار على البلدان في إشارة للعقوبات الاميركية على إيران، مؤكدًا حرص حكومته على الاستجابة لاحتجاجات المواطنين. 

وأكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن العراق بحاجة لبدائل عن النفط لان الاعتماد عليه بشكل كلي سيشكل خللاً للاقتصاد العراقي.. وأشار إلى أنّه لذلك فإن الحكومة قد وضعت خططًا جديدة لايجاد ايرادات بديلة للنفط وكذلك الاستفادة من الغاز المصاحب الذي كان يُحرق. 

وأوضح أن مشاريع التنمية المستدامة هي من تستطيع توفير فرص العمل وتقضي على البطالة مشيرا إلى أنّ بلاده تسير حاليا في هذا الطريق، كما قال في كلمة له الاربعاء بمؤتمر تنمية الاقتصاد العراقي في بغداد وتابعتها "إيلاف".

وكانت وزارة النفط العراقية اعلنت الشهر الماضي أن صادرات البلاد من النفط الخام من موانئ الجنوب المطلة على الخليج قد بلغت 3.521 ملايين برميل يوميا فى المتوسط بقيمة تجاوزت 7 مليارات دولار. 
يشار إلى أنّ الاقتصاد العراقي يعتمد كلياً على القطاع النفطي، حيث يكون 95% من إجمالي دخل العراق من العملة الصعبة. 

وكانت إحدى العقبات الرئيسية في استرداد اقتصاد العراق لعافيته بعد سقوط نظامه السابق عام 2003 هي الديون الضخمة التي يدين بها نتيجة حربي الخليج الاولى والثانية وقد حاولت الحكومات التي تعاقبت على السلطة في العراق بعد سقوط النظام السابق عام 2003 إلغاءها، لانها وحسب قولها كانت نتيجة "ممارسات النظام السابق" إلا أن هذا الطرح لم يلقَ أذانا صاغية من الدول التي تطالب بديونها. 

وفي 20 نوفمبر عام 2005، وافق نادي باريس على الغاء %80 من ديون العراق الخارجية أي مبلغ مقداره 100 مليار دولار على ان يطبق في فترة زمنية قدرها 3 سنوات، وبحسب هذا الإتفاق تخلص العراق من 75 مليار دولار من ديونه. 

مطالب المواطنين

وأضاف أن العراق سينتصر مجددا في الاعمار والبناء وخلق فرص العمل من خلال توحد ابنائه، مثلما نجح سابقا في الحرب على تنظيم داعش وتحقيق الامن والاستقرار. وقال ان العراق يتجه لمزيد من التنمية وخلق فرص العمل والاستثمارات وتنمية الاقتصاد.

وأشار إلى أنّ مطالب المواطنين تتم الاستجابة لها وفي كل جلسة من جلسات مجلس الوزراء يتم اصدار قرارات لعدد من المحافظات وقد تم تشكيل لجنة للاعمار والخدمات للنظر بهذه الطلبات وتنفيذها.

وتشهد محافظات وسط البلاد وجنوبه تظاهرات احتجاج دخلت شهرها الثاني احتجاجا على تفشي البطالة وفقدان الخدمات الاساسية وخاصة الكهرباء والماء.

العقوبات

وحول العقوبات الاميركية ضد إيران، أكد العبادي ان العراق مرّ بحروب وحصار، ولذلك فهو لايقف مع حصار أي دولة نتيجة ما لحق بالمواطنين في العراق سابقا.

وفي وقت سابق اليوم أكدت السفارة الاميركية في بغداد في بيان حول تصريحات المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية هيذر نويرت عن علاقة العراق بالعقوبات على إيران عدم وجود أي خرق لها. 
وفي ما يخص الجزئية المتعلقة بالعقوبات على إيران، فقد قالت إن البلدان التي تخرق العقوبات ستتعرض للمساءلة، حيث ان العقوبات هي على التعامل بالدولار مع إيران. 

وأوضحت السفارة أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد قال إن العراق لن يتعامل بالدولار مع إيران وخلصت إلى القول "اذن لا يوجد خرق للعقوبات" واعتبرت ان الطريقة التي نقلت بها وسائل الاعلام العراقية هذا الخبر غير دقيقة. 

وكان العبادي قد أعلن الاثنين الماضي أن بغداد تراعي جزئيا عقوبات أميركا ضد إيران وترفض استخدام الدولار في تعاملاتها مع طهران، مشيرا إلى أن قرار العراق بشأن العقوبات الأميركية على إيران لا يعني "الالتزام بتلك العقوبات". 

وأوضح أن "قرار العراق هو عدم التعامل مع إيران بعملة الدولار وليس الإلتزام بالعقوبات الأميركية ضدها". وقال إن "العراق سيتخلى عن الدولار في تجارته مع إيران".

وأضاف ان العقوبات على إيران غير عادلة وظالمة وقد عانى العراق من العقوبات الدولية في تسعينات القرن الماضي. وشدد بالقول "لم أقل اننا نلتزم بالعقوبات، ولكن قلت نلتزم بعدم التعامل بالدولار". 
 
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. العمل ام الكلام
محمد - GMT الخميس 16 أغسطس 2018 01:21
كلام كلام ابجي اعلى الصدك واين الكاه
2. باكونه الحرامية
منهل العراقي - GMT الخميس 16 أغسطس 2018 11:23
خطر الاعتماد على النفط؟ ومن يخالفك في هذا ولما لا تتخذ إجراءات لوقف هذا . لك في الإمارات مثلا رائعا. في البداية سيادة رئيس الوزراء اوقفوا السرقة في وضح النهار وبالقانون . اوقف المشاريع الوهمية , اوقف الميليشيات وبعضها يعود لك من إرهاب البشر , حقق بعض الامور للبشر والبسيطة منها مثل ماء وكهرباء وعمل . ثم تعال وفلسف حول الاقتصاد . درست في بريطانيا اعتقد . لو كنت تعمل في شركة خاصة وسنوات الفشل في الحكم هذه لكنت طردت من الشركة من وقت طويل ولكنك تعلم انك في هذا المركز ليس بسبب موهلاتك ( لا اهاجم شخصك ) ولكن بسبب الوباء الذي جلبتموه مع بريمير ( الطائفية ). الان اجبني عن رحلة الحج رقم اربعيين الى مكة التي ستقوم بها وماذا ستدعو من ربك؟.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جيريمي كوربن... عُمالي متمرّد تجنب السقوط في
  2. الإمارات تنفي اي مسؤولية في هجوم إيران
  3. طهران بين الوعيد واتهامات الجوار والخارج
  4. من هم الحركيون الذين كرمهم ماكرون ويعتبرهم الجزائريون خونة؟
  5. رحلة دامت 3 سنوات إلى كويكب
  6. أم مصرية تعرض طفلها للبيع!
  7. اجتماع ثلاثي جديد للدول الضامنة حول سوريا 
  8. روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط
  9. واشنطن تؤكد على أهمية دور أربيل في اختيار الرئاسات العراقية
  10. اليمين المتطرف يقلب الحياة السياسية في ألمانيا
  11. شخصيات أميركية تدعو لدعم دول الخليج ضد السياسات الإيرانية
  12. محمد بن سلمان: لن نسمح لأحد بأن يعتدي على سيادتنا
  13. فخٌ نُصب لترمب... إرتكاب
  14. 29 قتيلا في هجوم الأهواز
  15. موسكو تنشر الأحد معلومات مفصلة عن إسقاط
  16. أخنوش يهاجم
في أخبار