GMT 5:35 2013 الجمعة 8 مارس GMT 7:27 2013 السبت 9 مارس  :آخر تحديث

أكس فاكتر: شروط وائل الصّعبة تقابلها حرية ممنوحة من إليسا

أحمد عدلي

انتقل برنامج اكتشاف المواهب الجديد The X Factor الى المرحلة الثانية، معسكر التدريب، حيث توزّع فيها أعضاء اللجنة على فرق واستعانوا بزملاء لهم للمشاركة في اختيار أصحاب الموهبة الذين يستحقون الإستمرار في البرنامج.


القاهرة: انطلقت أمس المرحلة الثانية من برنامج اكتشاف المواهب The X Factor بمشاركة أعضاء لجنة التحكيم الأربعة إليسا، وائل كفوري، حسين الجسمي وكارول سماحة، حيث كشف البرنامج عن المساعدين الذين استعانوا بهم لاختيار المتسابقين الأفضل من أجل الإستمرار في المراحل المقبلة.

أعضاء لجنة التحكيم الاربعة لديهم أمل كبير في أن يكون الفائز باللقب من فريقهم، أكد كل واحد منهم أنه سعيد باختياره لتدريب فئة معينة من المتسابقين فأخذت إليسا الفتيات، وائل كفوري الشباب، حسين الجسمي المتسابقين فوق سن الـ25، وكارول سماحة الفرق والثنائيات.

وعبر صفحات البرنامج على مواقع التواصل الاجتماعي، بدأت المنافسة في التعليقات بين جمهور أعضاء لجنة التحكيم. في الوقت الذي بدأ فيه محبو اليسا تشجيع فريقها، انتقد آخرون صعوبة الاختيار التي وضعها وائل كفوري للمتسابقين.

أشرفت إليسا على تدريب فرق الفتيات من عمر 16 عامًا وحتى 25 عامًا، اختارت الملحن محمد يحيى والمخرج سليم الترك لمساعدتها في الاختيار، ودار بينهم نقاش حول طبيعة أصوات المشتركات، فيما أشادت إليسا بصوت المتسابقة ايمان كركي.

إلى ذلك، نشب خلاف بين اثنتين من المتسابقات هما أسماء وحبيبة، حيث قدمت كل منهما نفس الأغنية، لكن إليسا رأت أن الأولى لم توفّق في الإختيار والغناء باللهجة الخليجية والثانية ليس لديها إكسير النجاح، علمًا أنها منحت المتسابقات معها حرية اختيار الأغاني التي يُرِدنَ تقديمها.

استعان الفنان حسين الجسمي بالمخرج أحمد المهدي والملحّن وليد سعد، واستمعوا معًا لأصوات المتسابقين فوق الـ25 عامًا وطلب الجسمي من المتسابقين تحضير أغنية أثّرت في حياتهم، فيما اعتمدت الحلقة على التذكير بمواقف المتسابقين خلال التصفيات الأولية.

وخلال الاختبارات منح الجسمي فرصة أكبر للمشتركين معه واستمع لأصواتهم، وظل يؤكد أن مدة الدقيقتين المحدّدة لا تبرز كل إمكانيات صوتهم.

أما كارول سماحة فقد استعانت بكل من الملحّن محمد رحيم وخبير الماركة الشخصية الإعلامي ميلاد حدشيتي اللذين شاركاها في تقييم المتسابقين، وطلبت من المتسابقين اختيار أغنية قديمة وإعادة توزيعها وبدأت بالاستماع الى فرقة لوس أنجلوس التي لم تحظَ بقبول كارول ورفاقها.

وعلى الرغم من سيطرة التوتر على عدد كبير من المشتركين قبل دخولهم للاستديو وبعد خروجهم منه، تمسكت كارول برأيها في ما يتعلّق بأحد الفرق ورفضت منحهم فرصة أخرى.

استعان وائل كفوري بالملحنين بلال الزين ومحمود خيامي، وقرر إجراء قرعة بين المتسابقين في فئته وطلب منهم اختيار اغنية من داخل الأسماء الموجودة في أحد الأطباق.

المتسابق الشاب حمزه  وآخرون معه لم يستطيعوا حفظ كلمات الأغاني التي وقعت من اختيارهم لصعوبتها وعدم إعجاب بعضهم بها، بينما جلس وائل مع زملائه من اجل اختيار 13 متسابقًا للعبور بهم إلى المرحلة التالية من البرنامج لتبدأ بعدها مرحلة إعلان النتائج.
 

في ترفيه