: آخر تحديث

مصير الحرب ضد الإرهاب (1_2)

انطلقت الحرب ضد الإرهاب عالمياً عقب اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر 2001، والآن وبعد مرور 17 عاماً على هذه الجريمة الإرهابية التي نفذها تنظيم "القاعدة"، فإن الإرهاب لا يزال يمثل التهديد الأكثر خطورة عالمياً، ما يثير تساؤلات حول فاعلية الاستراتيجيات المستخدمة في التصدي لهذا التهديد الاستراتيجي.

من خلال استعراض مسيرة الأعوام الطويلة الماضية في الحرب ضد الإرهاب نلحظ أن هناك أخطاء وثغرات لا تزال تعرقل فاعلية الجهود الدولية المبذولة على هذا الصعيد، أول هذه الثغرات والأخطاء الخلط بين الإسلام والإرهاب في الغرب، حيث تسبب هذا الخلط في فقدان تعاطف شريحة كبيرة من المسلمين وضمهم للجهود الدولية الرامية لمكافحة الإرهاب، كما وفر هذا الخلط الذرائع لتنظيمات الإرهاب التي استخدمت الكثير مما يتردد في الغرب من اساءات ضد الإسلام في ترويج الفكر المتطرف وكسب متعاطفين ومواصلة كسب متعاطفين وأنصار لمخططاتها الاجرامية.

إحدى الإشكاليات في هذا الخلط تتمثل في التوظيف السياسي للحرب ضد الإرهاب، حيث استغلت تيارات اليمين المتطرف في الغرب أجواء مابعد الحادي عشر من سبتمبر في نشر العداء ضد الإسلام والمسلمين، واستغلت عدوانية تنظيمات الإرهاب المحسوبة على الإسلام في الإساءة إلى هذا الدين الحنيف ونحو أكثر من مليار ونصف من أتباعه، ما تسبب في تنامي ظاهرة "الإسلاموفوبيا" في الغرب وتدهور جهود الاندماج التي تبذلها الدول من أجل تعزيز ولاء المواطنين المسلمين في الغرب لدولهم، كما فتح الباب أمام استغلال تنظيم "داعش" الإرهابي للكثير من أبناء الجيلين الثاني والثالث من أبناء المهاجرين المسلمين في الغرب، ونشر الفكر المتطرف بين بعضهم وجذب البعض الآخر للقتال إلى جانب التنظيم في العراق وسوريا.

هناك أيضاً ثغرات تتعلق بالإطار القانوني الدولي للحرب ضد الإرهاب حيث أخفقت كل الجهود التي بذلت حتى الآن في التوصل إلى توصيف مفاهيمي يحظى باجماع دولي حول ظاهرة الارهاب، وذلك بسبب الخلط بين أمور كثيرة، فضلاً عن وجود مصالح واهداف لبعض الدول الممولة للإرهاب، حيث تعمل هذه الدول على حماية بعض الفصائل والتنظيمات والجماعات وإبعادها عن خطر الملاحقة الدولية عبر اثارة الجدل حول ارتباط هذه التنظيمات والجماعات بالإرهاب رغم الدلائل والقرائن التي تثبت ذلك! الأمر يتعلق أيضاً بأهداف ومصالح بعض الدول الغربية التي لا تزال تتردد في تحديد ماهية بعض التنظيمات والجماعات الإرهابية وإدراجها ضمن قوائم الإرهاب سواء لتغلغل هذه التنظيمات والجماعات في داخل هذه الدولة وامتلاكها تأثيراً على صنع القرار، أو لأن هذه الدول ترى مصالح لها مع هذه التنظيمات والجماعات على المدى البعيد، بحيث تستخدمها كورقة ضغط وقت اللزوم ضد الدول والأنظمة الحاكمة في منطقة الشرق الأوسط تحديداً.

هناك أيضا العلاقات المشبوهة بين بعض الدول وتنظيمات الإرهاب، حيث بات من الثابت أن هناك من يستخدم هذه التنظيمات في خوض حروب بالوكالة في دول أخرى، وهناك علاقات تمويل وتسليح لم تعد خافية على المتخصصين في هذا الشأن، وهي أمور تحد من فاعلية أي جهد دولي لمكافحة الإرهاب وتجعل من الحرب ضد هذه الظاهرة الخطيرة مسألة مشكوك في فاعليتها.

على صعيد العالمين العربي والإسلامي، هناك جهود كبيرة بذلت في الحرب ضد الإرهاب، وهناك دول تخوض هذه الحرب بفاعلية على الصعيد الأمني والعسكري، ولكن هناك بالمقابل ضعف واضح على صعيد المجابهة الفكرية والثقافية والدينية للفكر المتطرف، فلم تكن الجهود المبذولة لاستئصال الفكر المتطرف على الصعد الفكر والتعليمية والتوعوية بنفس فاعلية نظيرتها على الصعيد الأمني والعسكري، حيث استغرقت الدوائر الفكرية في التنظير كثيراً، ولا تزال تجادل في جذور الظاهرة وتفرعاتها وتشابكاتها ولم تنتقل بعد إلى تحديد آليات العلاج واستئصال التطرف مجتمعياً، واكتفت الكثير من النخب والمعنيين بما يدور في أروقة المؤتمرات والندوات والمحاضرات وبما يدور في وسائل الاعلام من دون ترجمة الأفكار والمقترحات المتداولة في هذه الأروقة إلى خطط عمل واستراتيجيات لتنقية الخطاب الديني واستئصال التطرف من المناهج الدراسية!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ارهاب داعش الصليبية في عشرة مجلدات
مش قلنا لك يا سالم ان الصليبيين لن يرضوا - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 02:40
المؤرخ المسيحي أندرو ملر في كتابه مختصر تاريخ الكنيسة ص222 يقول:{ كان الغرض الذي يعترف به شارلمان هو غرس المسيحية في أجزاء ألمانيا النائية ، ولكنه استخدم لذلك وسائل عنيفة جدا فكان يضطر الألوف للدخول في مياه المعمودية تخلصا من الموت الشنيع.وكان الاصطلاح الذي يستخدمه الغازي هو (السيف أو المعمودية) وقد سنّ قانونا يقضي بعقوبة الموت على كل من يرفض المعمودية ولم يكن يقبل عقد أية هدنة لا تكون المعمودية شرطها الأساسي وكان شعار الفرنسيين الاهتداء أو الإعدام }.فهل انتشرت المسيحية بالمحبة ؟؟وطبعا هذا بسبب نصوص الكتاب المقدس !!يقول يسوع: [ لا تظنوا أني جئت لألقي سلاما على الأرض.ما جئت لألقي سلاما بل سيفا ].[Mt.10.34]ويقول: [اما اعدائي اولئك الذين لم يريدوا ان املك عليهم فأتوا بهم الى هنا واذبحوهم قدامي].[Lk.19.27]ويقول في العهد القديم: [تجازى السامرة لانها قد تمردت على الهها.بالسيف يسقطون.تحطم اطفالهم والحوامل تشقّ].[Hos.13.16 وانصح بقراءة كتاب «تاريخ المسيحية الإجرامي» للكاتب الالماني كارل هاينز ديشنر وستعرف الحقيقة عن ديانتك وكتابه هو عبارة عن موسوعة يعرضً من خلالها تاريخ الحروب والمذابح، التي قامت بها الدول والكنائس والمجتمعات المسيحية باسم الديانة المسيحية، مُتتبعًا العصور المسيحية كافَّة من بداية نشأتها، وحتى القرن السادس عشر، أخذ هذا العرضُ ثمانيةَ مجلدات كاملة في أكثرَ من ثمانية آلاف صفحة، ثم زاد عليها مجلدين آخرين، واعتمد فيها على قدرٍ غير مسبوق من المراجع والمخطوطات. فأبمكانك معرفة تاريخك المشرف والنصوص من كتابك المقدس التي تحرض على القتل وتبرره .
2. تكفير المسيحيين للمسيحيين ؟! وتكفيرهم
لغيرهم كنيسة الارثوذوكس بمصر كمثال - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 02:50
وبالنسبة للكنيسة في مصر فإن تيار التكفير ليس جديداً عليها كذلك، فعلى سبيل المثال لا الحصر فإن تيار الأب دانيال الذي يعمل في كنيسة المنيا هو تيار تكفيري بامتياز يقول عنه الباحث الدكتور رفيق حبيب في كتابه المسيحية السياسية في مصر "إنه تيار يتميز بالحساسية الشديدة تجاه كل من لا يتفق معه وإن تعريفه للمؤمن يخرج من دائرة الإيمان كل التيارات الفكرية المسيحية، ولا يبقي في هذه الدائرة إلا التيار الذي يمثله". الأنبا بيشوي الأرثوذكسي يكفّر الكاثوليك و البروتستانت ويقول : الى بيقولوا ان عباد الاصنام هيخشوا السما من غير ايمان بالمسيح دول ينفع اعتبر ان احنا ايماننا وايمانهم واحد,, ويقول متى المسكين ان دى كارثه كبرى فى الكنيسه ان هى بتقول ان الى عايز يخش السما لازم يبقى ارثوذكسى ) الأنبا بيشوى : هو انا دلوقتى خدت حقوق ربنا وحكمت لما قولت ان غير الارثوذكس مش هيخشوا ملكوت السما ويقول انا محددتش اسم شخص بالتحديد .. ولعنة الله على عقائد الكاثوليك الأنبا بيشوى - لعنة الله على عقائد الكاثوليك الأنبا بيشوى يسخر من متى المسكين لأنه يقول أن البروتستانت و الكاثوليك سيدخلون السما و يؤكد أن اللى عايز يدخل السما لازم يبقى أرثوذكسى الأنبا روفائيل : لن يدخل الجنة إلا الأرثوذكس فقط البابا شنودة يحرم تناول القربان من عند الكاثوليك ويقول : بنسمى التناول _حتى عند الكاثوليك_ بيسموها ( الشركه المقدسه ) فلذلك لابد للناس تكون متحده فى الايمان عشان يتناولوا من مذبح واحد قبل كده لا يجوز الأب بولس جورج , لا يجوز زواج الأرثوذكس من الطوائف المسيحيه الأخرى القمص بولس جورج يكفر الكاثوليك ويقول : لا يجوز التناول عندهم ! هههههه كل هذا يهرب منه ابن الخطية فول ويهاجم الاسلام ما تصلح امورك الاولى
3. إلى من يهمه الأمر
بسبوسة - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 02:50
الموضوع أعلاه لا يخرج عن كونه إنشاء وحسب. سأختصر على الكاتب والقارئ عناء التفكير في موضوع الإرهاب والكباب والخلط بينهما وأقول نحن بحاجة إلى: قطيعة مع الماضي؛ فصل الدين عن الدولة؛ تحرير المرأة؛ وتغيير المناهج التعليمية (الإبتدائية، الثانوية، الجامعية). إذا حققنا ذلك سنكون في غنى عن الحديث عن الإرهاب، وبدلاً عن ذلك سنشرح للقارئ أفضل خلطة للكباب مع المخلّل (الطّرشي) والملحقات الآخرى.
4. تعليق 2
بسبوسة - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 02:59
فاتني أن أقول: لا ترمِ باللائمة على إيران، فتلك اسطوانة مشروخة بل هي اكثر شرخاً من اسطوانة الكيمياوي التي يتشدّق بها الغرب حين يضيق الخناق على النّصرة والمنظمات الإرهابية الأخرى التي تجمّعت الآن في محرقتها الأخيرة في أدلب. بقي أنّ أقول إن القاصي والداني وبضمنهم القبائل البدائية في الأمزون يعرفون جيداً مَن يصنع الإرهاب ويصدّره. أقول قولي هذا واستغفر الله لكَ.
5. الصليبيون المشارقة ابناء الخطية
لا يستحون ولا يختشون يا استاذ سالم - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 03:56
احنا برضو اللي ارهابيين يا احفاد السفاحين والمجرمين الذين ابادوا ملايين البشر في العالم القديم والجديد ويدعون انهم رسل المحبة والسلام والتسامح والحمل الوديع رب الجنود القائد العام لجيوش الارهاب الصليبية صحيح اللي اختشوا ماتوا انكم بالمشرق بالملايين زي الهسهس ولكم الاف الكنايس والاديرة بالكم يا صليبيين او كنتم انتم طائفة مسيحية مشرقية في اوروبا لارغمكم اخوانكم في الدين على مذهب الاكثرية او قتلوكم او على القليله نفوكم الى استراليا مع المجرمين والمجانين والجربانين والمجذومين باعتباركم كفرة مهرطقون
6. كلام مكرر وأكثر من بائس ..سفسطة لا فائدة منها
فول على طول - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 06:47
سيدى الكاتب وسؤال مباشر : ما الفرق بين الارهاب والاسلام ؟ وما الذى فعلة داعش خارج نصوصكم المقدسة أو لا يوجد فى كتب السيرة أو لم يفعلة السلف الصالح أو لا يدرس فى مدارسكم ومعاهدكم الدينية وتفتخرون بة حتى تاريخة ؟ انتهى . الاجابة بالصدق عن السؤال السابق تغنيكم عن المهاترات واللف والدوران فى حلقة مفرغة وكلام مكرر وبائس ولا يقدم لكم أى حلول . اذا كنت لا تعرف الاجابة فهذة مصيبة واذا كنت تعرفها وتتهرب منها فالمصيبة أعظم . استقيموا يرحمكم اللة ...متى تعرفون الحق ؟ الحق والحق فقط يحرر .
7. لولا الإمبريالية الصليبية ١
لما ظهرت الحركات الجهادية - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 11:23
لولا الإمبريالية لما ظهرت الحركات "الجهادية يستخدم وليام بولك في كتابه "الحملات الصليبية والجهاد" المعلومات الاقتصادية والعسكرية والاجتماعية ليبيّن كيف غزت القوى الأوروبية شعوب الجنوب منذ فجر الإسلام في القرن السابع، مشيرًا إلى أن مثل هذه الفظائع تُبرَّر بذرائع مثل: "أدمغة السود تختلف عن أدمغة البيض" ينقل عن مسلم شاب درس في جامعة أميركية قوله إن هجمات 11 سبتمبر على مركز التجارة العالمي أسفرت عن مقتل نحو 2500 شخص، في حين أن الإمبرياليين قتلوا ما لا يقل عن 25 مليون مسلم، وحاولوا تدمير طريقة حياتهم وديانتهم بولك، وهو مؤرخ ودبلوماسي ومستعرب مرموق عمل مستشارًا للرئيسين كندي وجونسون، يتخذ من هذا اللاتناظر في المظلومية بين البيض وغير البيض، أو شعوب الشمال وشعوب الجنوب، موضوعة مركزية في كتابه ذي العنوان الآسر والمضلل في آن. فالحملات الصليبية الحقيقية لا تشغل من الكتاب إلا صفحات قليلة. وموضوع بولك الحقيقي هو الآثار المدمرة التي تركتها دول الشمال في بلدان الجنوب، التي هي شعوب مسلمة بالدرجة الرئيسة.فحتى الكونغو، يشكل المسلمون 10 في المئة من سكانها. ويذكّرنا فولك بأن الاستعمار البلجيكي قتل من الكونغوليين بين عامي 1884 و1908 ضعف ما قتله النازيون من اليهود والغجر على أقل تقدير ـ ما بين 10 و15 مليون كونغولي. كما ارتكب المستعمرون البلجيك أعمال اغتصاب وقطع الأيدي أو الأقدام ونهبوا ثروات الكونغومن المصادر التي يقتسبها بولك الدبلوماسي والسياسي الهندي شاشي ثارور، الذي يقول إن سياسات بريطانيا الاقتصادية مسؤولة عن موت 30 إلى 35 مليون هندي بسبب الجوع، وإن ملايين الأطنان من القمح صُدرت من الهند إلى بريطانيا، حتى في ذروة المجاعة.
8. الى سالم الكتبى
القس ورقة بن نوفل - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 11:28
عندما تكفرون الديانات السماوية وتقولون عنهم كفار والقران يحض اتباعه على قتل وذبح المخالف له بالدين والإسلام هو الدين المقبول عند الله فقط واعمال داعش والقاعدة والنصرة هي من صميم السلف الصالح واعماله القذرة تطبع الإسلام بالإرهاب فداعش والنصرة والإسلام مثلث واحد لايمكن الفصل بينهم
9. الامبريالية الصليبية ٢
سبب ظهور الحركات الجهادية - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 11:29
يستخدم بولك كمًا واسعًا من المعلومات الاقتصادية والعسكرية والاجتماعية ليبيّن كيف أن القوى الأوروبية غزت شعوب الجنوب واغتصبتها ونهبتها منذ فجر الإسلام في القرن السابع. ويشير الكاتب إلى أن مثل هذه الفظائع كانت تُسند بمواقف التفوق العرقي وتُبرَّر بذرائع مثل أن الأفارقة والآسيويين "لا يشعرون بالألم" وأن "أدمغة السود تختلف عن أدمغة البيض".لم تكن شعوب الجنوب التي وقعت ضحية هذا العدوان كلها من المسلمين، لكن بولك يقول إن القتال أصبح شكل المقاومة الرئيس للدفاع عن ديارهم ومجتمعاتهم، مشيرًا إلى الأمير عبد القادر الجزائري وجوزيف بروز في يوغسلافيا وعمر المختار الذي قاد المقاومة ضد الاستعمار الإيطالي، وشنقه الفاشيون الإيطاليون أمام حشود من الليبيين في عام 1931 بأمل واهم في سحق المقاومة بمشهد جثة متدلية من حبل.يتناول بولك دور الطيران الحربي قائلًا إن رئيس الوزراء الإسباني في الفترة من 1923 إلى 1940 ميغيل بريمو ريفيرا أمر سلاح الجو بتدمير المحاصيل والأسواق والقرى والحيوانات في المغرب، بما في ذلك استخدام الغاز السام إلى جانب القنابل الانشطارية والحارقة.يستعرض بولك في كتابه جرائم الاستعمار الأميركي للفلبين بعد الحرب الإسبانية ـ الأميركية في عام 1898. وحين سُئل الجنرال الأميركي روبرت بارترسون هيوز، حاكم مانيلا العسكري، في مجلس الشيوخ عام 1902 عن حرق القرى والمحاصيل، أجاب "إن هؤلاء الناس ليسوا متحضرين".يجعل بولك من الواضح أن ارتكابات الإمبرياليين ضد شعوب الجنوب كانت مدفوعة بالجشع والطمع في ثرواتها الطبيعية سواء الذهب الذي أغرى المستعمرين البرتغاليين في الأميركيتين وأفريقيا أو القطن في مصر تحت السيطرة الاستعمارية البريطانية أو المطاط في أندونيسيا في ظل الاستعمار الهولندي.في هذا السياق، يضع بولك الحركات الجهادية الحديثة التي تبدو في عرضه التاريخي كأنها "انتقام الجنوب". وبدلًا من النظر إلى الجهاديين على أنهم عناصر هامشية في النهاية القصوى من الطيف الإسلامي، فإنه يعتبر أيديولوجيتهم جزء أساسيًا، وإن كان مشكوكًا فيها من التيار الإسلامي العام.ويرى بولك أن الإيديولوجيا الجهادية اكتسبت قوتها ونفوذها ردًا على السياسات الأميركية.
10. طرح فكري غير متوازن للمسلمين
ومع ذلك لن يعجب المشارقة الصليبيين - GMT الجمعة 14 سبتمبر 2018 11:43
نحن نقول للكاتب كفى جلداً ولوماً للذات ، ان في الغرب دوائر ذات توجهات عنصرية معجونة بهلوسات صليبية تريد ابادة المسلمين كلهم عن بكرة ابيهم وتدمير مقدساتهم لو استطاعت ، من جهة ثانية فإن الصليبيين المشارقة من قراء ايلاف لن يقبلوا منه ليس اقل من ادانة الاسلام كديانة والمسلمين كبشر مع الاسلام ما ضرهم بشيء فهاهم في المشرق بالملايين ولهم الاف االكنايس والاديرة عايشيين متنغنغين ومع ذلك لا يكفون عن التشبيح والسب والشتم على الاسلام والمسلمين الذين ما ضروهم بشيء ناس حاقدة حتعمل معاهم ايه يا تدعو الله ان يهديهم او تدعوه ان يأخذهم أخذ عزيز مقتدر ويريح البشرية من اشكالهم العفشة ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.